Accessibility links

logo-print

الحكومة الإسرائيلية تعتذر للرئيس مبارك عقب تصريحات زعيم حزب "إسرائيل بيتنا"


أجرى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء إيهود أولمرت اتصالين هاتفيين مع الرئيس المصري حسني مبارك للاعتذار له عن عبارات غير لائقة تلفظ بها في حقه النائب في الكنيست الإسرائيلي وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني أفيغدور ليبرمان خلال جلسة الأربعاء.

وكان ليبرمان قد قال في كلمة ألقاها في الكنيست: "يذهب قادتنا المرة تلو المرة للاجتماع مع مبارك في مصر، رغم أنه لم يوافق أبدا على القيام بزيارة رسمية إلى إسرائيل كرئيس لبلاده، وكان ينبغي على أي رئيس إسرائيلي يحترم نفسه أن يشترط أن تكون هذه الزيارات متبادلة، فإذا أراد التحدث إلينا عليه الحضور إلى بلادنا، أما إذا لم يكن يريد التحدث إلينا فليذهب إلى الجحيم".

وردا على ذلك قال الرئيس شيمون بيريز: "خلال حفل تذكاري أقيم بعد ظهر الأربعاء في الكنيست، تلفظ أحد النواب بعبارات غير مهذبة بحق الرئيس مبارك. وقد شعر جميع النواب بالأسف الشديد لما قاله، ويريدون أن يوضحوا بجلاء احترامهم العميق للرئيس مبارك، لأنه زعيم حقيقي ومتزن لعملية السلام في الشرق الأوسط، ولم يتوقف لحظة واحدة عن العمل من أجل السلام، ويواصل جهوده في هذا المجال. لقد اتصلت به هاتفيا قبل قليل، ويسرني أنه الآن في باريس في محاولة لمعرفة فرص دفع عملية السلام في المنطقة بأسرها".
XS
SM
MD
LG