Accessibility links

الحكومة العراقية تركز على تعديل خمس نقاط في مسودة الاتفاقية الأمنية مع واشنطن


أعلن علي الأديب النائب العراقي عن حزب الدعوة أن الحكومة العراقية قدمت إلى واشنطن تعديلات تتعلق بخمس نقاط في المسودة الأخيرة للاتفاقية الأمنية أبرزها إلغاء إمكانية تمديد بقاء القوات الأميركية وإعادة صياغة بعض المواد في النسخة العربية.

وقال الأديب إن الجانب الأميركي وعد بدراسة هذه التعديلات، مشيرا إلى عدم وجود موعد محدد لاستلام الرد بشأنها.

وكشف الأديب أن العراق يطالب بتعديل بعض الصيغ في النسخة العربية بسبب صياغتها غير الدقيقة وبإلغاء عبارة: إمكانية طلب تمديد بقاء القوات الأميركية في البلاد.

وأضاف الأديب أن الحكومة العراقية تطالب بأن يكون انسحاب القوات الأميركية من المدن بحسب التواريخ المحددة مع عدم ذكر أي فقرة تشير إلى إمكانية تمديد هذه التواريخ.

وقال الأديب إن بغداد تطالب أيضا بتعديل أحد مواد الولاية القضائية، مشيرا إلى أن المسودة تؤكد أن السلطات الأميركية هي المرجع الذي يحدد ما إذا كان الجنود الأميركيون الذين يرتكبون مخالفات أو جرائم يقومون بمهمة أم لا، موضحا أن بغداد تشدد على أن تكون اللجنة المشتركة هي الجهة التي تحدد ذلك.

وقال الأديب إن الحكومة العراقية تطالب بإخضاع جميع المواد الداخلة إلى العراق والخارجة منه للتفتيش والرقابة، إلا أن المسودة تنص على أنه يجوز لقوات الولايات المتحدة والمتعاقدين معها أن يستوردوا إلى العراق ويصدروا منه ويجوز لهم أن يعيدوا تصدير وأن ينقلوا ويستخدموا أي معدات أو تجهيزات أو مواد أو تكنولوجيا أو تدريب أو خدمات شرط ألا تكون ممنوعة في العراق، ولا تخضع للتفتيش عمليات استيراد مثل هذه المواد ونقلها واستخدامها.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس بوش كان قد أعلن أمس الأربعاء أن واشنطن تدرس التعديلات العراقية الأخيرة، لكنها لن تتنازل عن المبادئ الرئيسية.
XS
SM
MD
LG