Accessibility links

logo-print

تفجيرات في ولاية أسام الهندية تسفر عن قتلى وجرحى


قتل 61 شخصا وأصيب 300 آخرون بجروح الخميس في 12 انفجارا وقعت جميعها في أقل من ساعة واحدة في بضع دوائر من ولاية أسام في شمال شرق الهند.

وقد نسبت هذه التفجيرات إلى تمرد انفصالي يحصل على ما يبدو على مساعدة من الإسلاميين.

وقال رئيس وزراء ولاية أسام تارون غوجوي إن 75 من الجرحى في حالة خطرة، نتيجة هذا الحادث الذي وصفه بأنه عمل إرهابي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات، لكن السلطات تعتقد أن جبهة تحرير أسام التي تخوض صراعا مسلحا منذ عام 1979 لاستقلال الولاية ، هي التي تقف وراء هذه الهجمات المنسقة.

ووصف رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ هذه الأعمال بأنها وحشية وجبانة وتستهدف الأبرياء، لكنه لم يوجه الاتهام إلى أي جهة.

وسارعت جبهة تحرير أسام إلى التأكيد على أنها ليست متورطة على الإطلاق في هذه التفجيرات.
XS
SM
MD
LG