Accessibility links

logo-print

انخفاض أسعار النفط والإقتصاد الأميركي يسجل إنكماشا ملحوظا


هبطت أسعار النفط للعقود الآجلة بأكثر من 2 بالمئة يوم الخميس فيما أثارت بيانات اقتصادية أميركية مخاوف من مزيد من التراجع في الطلب على الخام من قبل أكبر مُستهلك للطاقة في العالم.

وقد سجل الاقتصاد الأميركي إنكماشا بمعدل سنوي قدره 0.3 بالمئة في الربع الثالث من العام الحالي وهو أشد انكماش لأكبر اقتصاد في العالم خلال سبع سنوات.

وقال فيل فلاين المحلل بمؤسسة ألارون التجارية "أرقام الناتج المحلي الإجمالي جعلت المتعاملين يعيدون التفكير بشأن هل سيكون الاقتصاد قويا بما يكفي لدعم الطلب على النفط."

وأنهى الخام الأميركي الخفيف للعقود تسليم ديسمبر/ كانون الأول جلسة المعاملات في بورصة نايمكس بنيويورك منخفضا 1.54 دولار إلى 65.96 دولار للبرميل بعد أن تراجع عن أعلى مستوى له في الجلسة والبالغ 70.60 دولار.

وواصل الإنخفاض في التعاملات الإلكترونية اللاحقة على الإغلاق ليصل حجم خسائره إلى أكثر من دولارين.

وفي لندن تراجع خام القياس الأوروبي مزيج برنت 2.64 دولار ليصل إلى 62.83 دولار للبرميل.

كما هبطت أسعار النفط بأكثر من النصف من مستواها القياسي المرتفع البالغ 147.27 دولار الذي سجلته في يوليو/ تموز الماضي وبلغ حجم خسائرها في أكتوبر/ تشرين الأول وحده 30 بالمئة مما يجعلها في طريقها إلى تسجيل أكبر هبوط شهري على الإطلاق مع استمرار الأزمة الاقتصادية في التأثير سلبا على الطلب على الطاقة في الولايات المتحدة ودول مستهلكة رئيسية أخرى.

وعدلت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الطلب على النفط في الولايات المتحدة بانخفاض بلغت نسبته 4.8 بالمئة عن تقدير سابق بلغ 20.242 مليون برميل يوميا ليصبح رقمها النهائي للطلب 19.267 مليون برميل يوميا وهو مستوى يقل 8.4 بالمئة عن الطلب قبل عام البالغ 21.035 مليون برميل يوميا.

من ناحية أخرى، صعدت الأسهم الأميركية يوم الخميس مدعومة بآمال في أن تساعد تخفيضات لأسعار الفائدة من بنوك مركزية عالمية بما في ذلك مجلس الاحتياط الفدرالي "البنك المركزي الأميركي" في تفادي تباطؤ اقتصادي يستمر فترة طويلة.

وكان مجلس الاحتياط الفدرالي قد خفض أسعار الفائدة بواقع نصف نقطة مئوية يوم الأربعاء ليصل سعر الفائدة على قروض اليوم الواحد بين البنوك إلى واحد بالمئة وهو أدنى مستوى له منذ 2004 وذلك في محاولة لإنعاش الاقتصاد المتعثر.

كما خفضت الصين أسعار الفائدة لتطلق ما سيكون على الأرجح موجة عالمية من تخفيضات أسعار الفائدة. وحذت حذوها النرويج وتايوان وهونج كونج.
XS
SM
MD
LG