Accessibility links

logo-print

الحزب الوطني التركماني ينتقد مقترحات منظمة دولية بشأن كركوك


انتقد جمال شان رئيس الحزب الوطني التركماني تقرير مجموعة الأزمات الدولية الذي تضمن اقتراح صفقة تسمح للأكراد باستثمار الحقول النفطية داخل أراضي إقليم كردستان مقابل تأجيل مطالبتهم بضم كركوك مدة 10 سنوات.

وأضاف شان في حديث مع "راديو سوا": "المقترح الوارد من جانب هذه المجموعة مقترح سلبي غير ايجابي، لان قضية كركوك قد خرجت عن إطارها القانوني والدستوري ودخلت في الإطار الإداري والتنفيذي خاصة بعد انتهاء السقف الزمني المحدد لتنفيذ المادة 140، وبعد الموافقة على المادة 24 من قانون الانتخابات ونقاط تنفيذها اقر من قبل البرلمان العراقي كتقاسم السلطات قبل إجراء الانتخابات المحلية القادمة في كركوك ومشكلة الهجرة والتجاوزات على الأراضي".

وأشار شان إلى أن القبول بتسوية مثل تلك، من شأنه أن يعيد قضية كركوك إلى المربع الأول، مشددا على أن استثمار نفط إقليم كردستان هو شأن داخلي، موضحا قوله: "هذا المقترح من شأنه أن يؤجج المشكلة في كركوك ويعيدها إلى المربع الأول بعد أن تم قطع أشواط كبيرة وناجحة في هذا المضمار، كما أن قضية استثمار النفط في إقليم كردستان هي قضية اقتصادية تخص حكومة الإقليم فقط، والمشكلة هي بين الحكومتين المركزية والكردية ولا تتعلق بكركوك التي أصبحت قضية عراقية ودولية.

ولا تزال مدينة كركوك الغنية بالنفط ذات القوميات والطوائف المتعددة تتأرجح بين مطالب كردية بضمها إلى إقليم كردستان، ودعوات عربية وتركمانية بضرورة جعلها إقليما مستقلا.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوكدينا أسعد:
XS
SM
MD
LG