Accessibility links

logo-print

دراسة تكشف عن مناطق الكراهية في المخ


كشف بحث جديد نشر في العدد الأخير من صحيفة "بلس وان" اليومية على موقعها الالكتروني عن وجود نشاط في مناطق محددة في المخ يعتقد بأنها منطقة الكراهية مشيرا إلى أن الذين يرون صور أشخاص يكرهونهم يظهرون نشاطا في المنطقة المذكورة.

تقوم الدراسة التي قام بها علماء في جامعة كوليدج لندن بدراسة مناطق المخ التي تربطها صلة بمشاعر الكراهية، وتظهر الدراسة أن دائرة الكراهية تختلف عن الخلايا المتعلقة بالعواطف، مثل الخوف، والتهديد، والخطر، رغم اشتراكها في الجزء من المخ المتعلق بالعدوان

كما تختلف الدائرة تماما عن تلك المتعلقة بمشاعر الحب الرومانسية، رغم اشتراكها معها في هيكلين على الأقل.

وتعد النتيجة امتدادا للدراسات السابقة التي قام بها فريق البحث في آليات المخ الخاصة بالحب الرومانسي والحب الأمومي.

وبمقارنة النتائج الحالية مع النتائج السابقة فيما يتعلق بالحب الرومانسي، قام الباحثون بشكل خاص بدراسة الكراهية تجاه أحد الأفراد.

وتم إجراء مسح بالأشعة على مخ 17 حالة، سيدات ورجال، خلال رؤيتهم ناس يكرهونهم، وكذا الوجوه العادية التي يألفونها.

وقد وجد الباحثون أن دائرة الكراهية تشمل هياكل في القشرة الخارجية، والقشرة الفرعية للمخ.

كما تحوي مكونات مهمة في إثارة سلوك العنف، وترجمة ذلك إلى أفعال من خلال تخطيط محرك، كما لو كان المخ أصبح معبأ للقيام ببعض الأفعال.

كما تتضمن جزء في القشرة الأمامية، والذي له أهمية حيوية في التنبؤ بتصرفات الآخرين، وقد تكون هذه سمة هامة عندما يواجه الشخص شخصا آخر يكرهه.

والكراهية، على عكس الحب الرومانسي الذي يوجه الى شخص واحد، يمكن أن توجه إلى أفراد او جماعات بأسرها، كما هو الحال في الكراهية العرقية، والسياسية، او الجنسية. وقال الباحثون أن هذه التنوع في الكراهية سيكون موضوع دراسات قادمة.
XS
SM
MD
LG