Accessibility links

logo-print

المالكي يقول إنه سيبعث وفودا إلى دول الجوار لعرض الاتفاقية الأمنية بعد استلام الرد الأميركي


أصدر مجلس الوزراء العراقي الجمعة بيانا قال فيه إن رئيس الحكومة نوري المالكي سوف يطلع دول الجوار على الاتفاقية الأمنية بعد أن تتسلم الرد الأميركي على تعديلات الحكومة الأخيرة.

وكان المالكي قد تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس التركي عبدالله غول حيث قام بإطلاعه على آخر ما وصلت إليه المفاوضات بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية حول الاتفاقية الأمنية.

وأضاف البيان أن المالكي أكد للرئيس غول أنه سيبعث وفودا إلى دول الجوار لعرض الاتفاقية الأمنية بعد استلام الرد الأميركي على التعديلات التي وضعتها الحكومة العراقية على الاتفاقية.

وتسعى الإدارة الأميركية والحكومة العراقية إلى التوصل إلى اتفاقية أمنية تعمل على توفير الغطاء القانوني لبقاء القوات الأميركية في العراق بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة لهذه القوات نهاية العام الحالي.

وقد أعلنت الحكومة العراقية أنها أجرت تعديلات أساسية على مسودة الاتفاقية وأرسلتها للجانب الأميركي من أجل دراستها وبيان الموقف منها. ولم يعلن الطرف الأميركي موقفه من هذه التعديلات حتى الآن.

وطلبت بغداد في التعديلات منع الولايات المتحدة من شن هجمات انطلاقا من الأراضي العراقية على الدول الأخرى كما طالبت بغداد أيضا مزيدا من التضييق على الحماية التي يتمتع بها الجنود الأميركيون الذين يرتكبون جرائم في العراق.

وكان الجيش الأميركي قد شن قبل أيام غارة جوية على قرية حدودية سورية أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص وهو ما أثار حفيظة الدول المجاورة للعراق وخاصة إيران التي تخشى احتمال أن يتخذ الجيش الأميركي من الأراضي العراقية نقطة إنطلاق لشن عمليات مسلحة ضدها.

وقال البيان إن الطرفين أكدا خلال الاتصال الهاتفي ضرورة استمرار التعاون والتنسيق لمواجهة العمليات الإرهابية التي يقوم بها حزب العمال الكردستاني.
وأضاف البيان إن غول أعرب عن ارتياحه للجهود التي تبذلها الحكومة العراقية في التصدي لحزب العمال الكردستاني.
XS
SM
MD
LG