Accessibility links

العراق يقول إن انخفاض أسعار النفط دفع الحكومة إلى تقليص حجم الموازنة في عام 2009


قال وزير المال العراقي باقر جبر صولاغ السبت إن انخفاض أسعار النفط دفع بالحكومة إلى تقليص حجم موازنة العام 2009 من80 مليار دولار إلى 67 مليارا.

وقال الوزير العراقي خلال مؤتمر "الحوار العراقي الأميركي للاستثمار" إن الموازنة السابقة كانت بحجم 48 مليار دولار. وأكد صولاغ إن "الوزارة خصصت 25 بالمئة من حجم الموازنة للاستثمار في الكهرباء والنفط وإعادة اعمار البنى التحتية".

وأشار إلى "دراسة وضعتها وزارة الإسكان تحدد حاجة العراق الى ما لايقل عن 400 مليار دولار لإصلاح البنى التحتية أو إعادة أعمارها وكل ما خصصناه هو مبلغ 15 مليار دولار فقط من الموازنة لان غالبيتها نفقات تشغيلية".

وقال وزير المال "هناك 1.8 مليون متقاعد وأكثر من 1.5 مليون موظف". وعزا ضعف الأموال المخصصة للاستثمار إلى قلة الكميات النفطية المصدرة قائلا ان العراق يصدر حاليا 1.9 مليون برميل من النفط يوميا.

وأكد الحاجة إلى استثمارات كبيرة في النفط والإسكان والبنى التحتية والمصارف الخاصة البالغ عددها حوالي الـ 30 لكنه أضاف أنها تعاني من ضعف راس المال وأن ثمة مجال واسع أمام المصارف الأميركية ودول الجوار لإقامة مشاريع مشتركة.

وحدد ثلاثة مصارف عالمية وعربية مشاركة في رأس المال مع ثلاثة مصارف محلية. بالنسبة للبنى التحتية، أكد صولاغ أن النقص البالغ في عدد الوحدات السكنية يبلغ مليونين ونصف المليون وحدة. أما التامين فهو ما يزال متأخرا ويستعين بطرق بدائية.

XS
SM
MD
LG