Accessibility links

logo-print

غوردون براون يقول السعودية ودول الخليج ستقدم أموالا للمساعدة في تفادي الأزمة المالية


قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون للصحافيين في الرياض الأحد إنه يتوقع أن تقدم السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم أموالا إلى صندوق النقد الدولي للمساعدة في التغلب على الأزمة المالية العالمية وأن بالإمكان إقناع الجميع من الصين حتى الدول المنتجة للنفط بالمساهمة في هذا العمل.

ولدى سؤاله عما إذا كانت دول خليجية أخرى ستساهم في صندوق يتبع صندوق النقد الدولي رد قائلا "نعم.. أعتقد أن الناس يريدون الاستثمار في مساعدة العالم في اجتياز هذه الفترة الصعبة جدا."

ولم يحدد براون المبلغ الذي يمكن أن تقدمه دول الخليج الغنية بالنفط لكنه قال: "إذا كنا نريد حماية العالم مما يمكن أن نسميه عدوى ما يحدث في أحد البلدان، فنحن في حاجة إلى مشاركة الدول ذات الاحتياطيات والموارد، ونحن نتكلم هنا عن بلايين الدولارات، ونعتقد أنه يمكننا إقناع الجميع من الصين حتى الدول المنتجة للنفط بالمساهمة في هذا العمل."

جولة براون تأتي قبل قمة في واشنطن

وتأتي جولة براون قبل الاجتماع الذي يعقده زعماء دول العالم بمن فيهم العاهل السعودي في واشنطن في الـ15 من الشهر الحالي لبحث سبل مواجهة الأزمة المالية التي تواجه العالم.

وكان براون قد باشر السبت جولة خليجية تشمل السعودية وقطر والإمارات، وبعد وصوله إلى الرياض، التقى مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز على مائدة عشاء.

وقال براون للصحافيين السبت إن الدول التي استفادت من ارتفاع أسعار النفط مؤخرا يمكن أن تساهم في الخطة.

وبينما أعلن مصرف باركليز أنه سيجمع مليارات الدولارات من مستثمرين في أبو ظبي وقطر، قال براون إن بلاده ترحب بالصناديق السيادية الخليجية "طالما أنها تخضع لقوانيننا وتعمل بطريقة تجارية".

ويرافق براون في جولته ماندلسون ووزير الطاقة ايد ميليباند و27 من رجال الأعمال البريطانين إذ أن الجولة تشمل شقا تجاريا.

ويسعى براون الذي سمحت إدارته للأزمة المالية بزيادة نسبة مؤيديه، إلى توسيع خطة صندوق النقد الدولي التي تبلغ قيمتها 250 مليار دولار لمساعدة الدول المتضررة لمنع انتقال عدوى الأزمة.

ولم يذكر براون من قبل المبلغ الذي يعتقد أن صندوق النقد الدولي يحتاج إليه لملء خزينته. وسيقدم الصندوق قروضا للمجر وأوكرانيا وآيسلندا.

وقال براون "إذا كنا نريد وقف اتساع الأزمة المالية فنحن نحتاج إلى سياسة ضمان شاملة أفضل لمساعدة الاقتصادات المتضررة".

وفد تجاري ووزاري يرافق براون

هذا ويقود رئيس الوزراء البريطاني وفدا تجاريا ووزاريا على مستوى عال في جولة بدول الخليج سعيا لجلب استثمارات والمساعدة بشأن أسعار النفط وللحصول على تمويل لصندوق النقد الدولي كي يساعد الاقتصادات المعرضة للخطر على اجتياز الأزمة الائتمانية.
XS
SM
MD
LG