Accessibility links

logo-print

مبعوث للأمم المتحدة ينتقد سياسة إسرائيل المتبعة في هدم منازل فلسطينية في الضفة الغربية


انتقد مبعوث للأمم المتحدة إسرائيل السبت لهدم منازل فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة ووصف هذا الإجراء بأنه انتهاك لتوقف بدأ منذ ستة أشهر وانتكاسة لجهود السلام.

وكثيرا ما قامت إسرائيل التي استولت على الضفة الغربية في حرب عام 1967 بهدم منازل بنيت بدون تصريح منها. وبعد الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت في عام 2000 قامت إسرائيل أيضا بهدم منازل ناشطين لكنها تخلت عن هذا التكتيك بعد خمس سنوات.

وقال روبرت سيري مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط في بيان إن إسرائيل تعهدت في أبريل/نيسان بوقف عمليات الهدم لكنها استأنفتها في الآونة الأخيرة. ونفى مسؤول إسرائيلي أنه حدث أي توقف.

وندد بيان مبعوث الأمم المتحدة بآثار هذه الإجراءات على بعض من أكثر السكان ضعفا في الضفة الغربية حيث توجد عدة عائلات من المعدمين.

وقال سيري إن أعمال الهدم ترسل إشارات غير مشجعة فيما يتعلق بتأييد إسرائيل للجهود المتواصلة والمنسقة التي تجري لتحسين الأحوال في الأراضي الفلسطينية وبناء ثقة أكبر في دعم العملية السياسية.

وصعدت الأمم المتحدة وقوى دولية أخرى الجهود لدعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس منذ سيطرة حماس على قطاع غزة في العام الماضي واستئناف جهود السلام مع إسرائيل.

ولم يشر سيري إلى أي أعمال هدم محددة لكن مسؤولا عسكريا إسرائيليا قال إنه يشير فيما يبدو إلى هدم خمسة منازل فلسطينية يوم الأربعاء بالقرب من الخليل.

ووصف المسؤول هذه المباني بأنها "أكواخ" وأن موقعها بالقرب من طريق يستخدمه إسرائيليون أثار القلق من أنها قد تستخدم في شن هجمات.
XS
SM
MD
LG