Accessibility links

logo-print

تل أبيب توقف تمويل المستوطنات العشوائية ومخاوف من قيام اليمين المتطرف باغتيال قيادات إسرائيلية


قررت الحكومة الإسرائيلية في بيان صدر عنها اليوم الأحد وقف تمويل المستوطنات العشوائية في الضفة الغربية فورا إثر تصاعد أعمال العنف التي يقوم بها مستوطنون متطرفون في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

ويعد القرار الذي ينص على وقف التمويل المباشر وغير المباشر لهذه المستوطنات الأول من نوعه الذي تتخذه الحكومة الإسرائيلية، مع انها وعدت في السابق بتفكيك المستوطنات العشوائية ولم تف بذلك إلا في حالات نادرة.

وعلى الرغم من وصف الحكومة الإسرائيلية لهذه المستوطنات بانها غير شرعية، فانها لطالما قدمت، بحسب وزارة العدل الإسرائيلية، الدعم اللوجستي.

من جهة أخرى، أعلنت حكومة تل أبيب أنها ستحقق في قضية إطلاق عدد من الشخصيات الإسرائيلية دعوات لتبني العنف في هذه المستوطنات.

ووعدت الحكومة الإسرائيلية بمكافحة عنف المستوطنين في مدينة الخليل بعد أن وقعت حوادث جديدة بين متطرفين يهود ورجال شرطة إسرائيليين.

وانتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت اليوم الأحد الوضع في مدينة الخليل وقال انه لا يحتمل، وأضاف أن هذه التصرفات غالبا ما ترافقها أعمال عنف ضد القوات الحكومية.

وجاء انتقاد اولمرت بعد أعمال عنف التي وقعت ليل يوم أمس السبت في الخليل وأدت إلى جرح عنصران من حرس الحدود الإسرائيلي جراء رشقهما بالحجارة أثناء مواجهات مع المستوطنين للمرة الرابعة في غضون أسبوعين.

وحذر رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) يوفال ديسكين اليوم الأحد من احتمال اغتيال مسؤولين سياسيين إسرائيليين على يد متطرفين من اليمين الإسرائيلي تزامنا مع الذكرى 13 لاغتيال رئيس الحكومة السابق اسحق رابين، وفقا للإذاعة العامة الإسرائيلية.

جاءت وموجة أعمال العنف هذه التي يقوم بها مستوطنون اثر تدمير الجيش الإسرائيلي في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي نقطة استيطانية عشوائية في مدينة الخليل الأمر الذي اعتبرته الحركة الراديكالية لسكان مستوطنة كريات أربع القريبة في المنطقة، بمثابة استفزاز.
XS
SM
MD
LG