Accessibility links

logo-print

حكومة الكونغو الديموقراطية ترفض التفاوض مباشرة مع حركة التمرد التي تهدد بقاء الحكومة


قال الناطق باسم الحكومة الكونغولية الاثنين إن حكومة جمهورية الكونغو الديموقراطية ترفض التفاوض مباشرة مع حركة التمرد التي يقودها لوران نكوندا.

وكان لوران نكوندا هدد بالإطاحة بحكومة كينشاسا إذا لم تبدأ "مفاوضات مباشرة" مع المتمردين.

واعتبر الناطق هذه التصريحات "غير مسؤولة".

والحق المتمردون في المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب بقيادة الجنرال التوتسي السابق لوران نكوندا هزيمة قاسية بالجيش الكونغولي عبر وصولهم مساء الأربعاء إلى مشارف غوما عاصمة إقليم شمال كيفو قبل أن يعلنوا وقفا لإطلاق النار أحادي الجانب تم احترامه بشكل عام حتى الآن.

وقد وقع متمردو المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب وجماعات أخرى في شمال كيفو في يناير/كانون الثاني اتفاقا ينص على وقف إطلاق النار. وأوضح ميندي أن الحكومة مستعدة للنقاش حصريا في إطار هذا الاتفاق وحده.

وأكد نكوندا الذي ينتمي إلى التوتسي أنه يريد "إعادة الأمن " و"تشكيل جيش وطني جمهوري" وإنشاء نوع من الفدرالية في البلاد.

وأكد نكوندا انه يحارب من اجل حماية مجتمع التوتسي الكونغولي من متمردي الهوتو، الذين شارك بعضهم في إبادة 1994 في رواندا التي أدت إلى مقتل 800 ألف شخص بحسب الأمم المتحدة، على الأخص في صفوف التوتسي.

نيجيريا تدعو لبحث الأزمة في الكونغو

هذا وقد دعا وزير الخارجية النيجيري اوجو مادويكوي الاتحاد الإفريقي إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس السلام والأمن في الاتحاد الإفريقي لبحث الأزمة في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

ونقلت صحيفة This Day الاثنين أن وزير الخارجية دعا إلى انعقاد هذا الاجتماع الطارئ بسبب تدهور الوضع في الكونغو الديموقراطية وخطره على السلام والأمن في القارة.

وأطلق الوزير هذه الدعوة في أثناء زيارة إلى اندونيسيا.

وأعرب الرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي أن الأخير يسعى إلى تنظيم اجتماع حول أزمة الكونغو قد يعقد هذا الأسبوع في العاصمة الكينية نيروبي.

XS
SM
MD
LG