Accessibility links

بريطانيا تقول إن الاتحاد الأوروبي لم يستبعد فكرة إرسال قوات إلى مناطق الصراع بالكونغو


وصلت قافلة تابعة للأمم المتحدة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى مدينة روتسهورو في جمهورية الكونغو الديموقراطية التي يسيطر عليها المتمردون من أنصار الجنرال لوران نكوندا.
وقال ديفيد مليباند وزير الخارجية البريطانية الذي عاد مؤخرا من زيارة المنطقة في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في فرنسا أن الاتحاد لم يستبعد فكرة إرسال قوات عسكرية إلى مناطق الصراع في الكونغو، وأضاف:

"يجب أن يدرك جميع القادة في المنطقة أن العالم يراقبهم، ولا أعني بذلك محطات التلفزيون ووكالات الأنباء فقط وإنما القادة السياسيين الذين يصرون على عدم تكرار وقوع الأنشطة الإجرامية التي كانت تسود التسعينات".

أما بيرنار كوشنير وزير الخارجية الفرنسية فقد شدد على ضرورة حماية النازحين، قائلا:

"ينبغي حماية النازحين الذين يزيد عددهم على المليون ويواجهون أوضاعا صعبة. وعلينا تسوية النزاع هنا، وكما رأيتم فقد وصلت قافلة محملة بالمساعدات اليوم ولا يوجد غيرها في مناطق الصراع. وهذه القافلة تتجه فقط إلى مدينة غوما وهذا وضع لا يحتمل. لذلك يجب حل النزاع لا سيما أن منطقة كيفو تغص باللاجئين ولا نستطيع حمايتها إلى الأبد".

وحث كوشنير وميليباند الكونغو الديموقراطية ورواندا على تطبيق اتفاقية السلام الموقعة بينهما ونزع سلاح الميليشيات على الجانبين.

XS
SM
MD
LG