Accessibility links

logo-print

أهالي شرق بغداد يطالبون أمانة العاصمة بتحسين واقعهم الخدمي


ما تزال المناطق السكنية في ضواحي بغداد تعاني من قلة الخدمات العامة من شبكات الصرف الصحي ومياه الشرب وتوفر المدارس والمستشفيات.

قال نعمة الحسيني عضو قاطع بلدية التاسع من نيسان شرقي بغداد، إنه تم تقديم شكاوى عديدة إلى أمانة ومجلس محافظة بغداد دون النظر فيها، ما أدى لمزيد من التدهور في الواقع الخدمي.

وأضاف الحسيني قائلا في حديث مع "راديو سوا":
"قدمنا شكاوى كثيرة لم تنفذ واحدة منها، حيث تعاني المنطقة من عدم وجود شوارع جيدة وهناك من المواطنين يستخدمون الحيوانات لحمل المياه الصالحة للشرب وهناك مدرسة واحدة فيها أربع أوقات للدوام والوقت الاخير هو من حصة الطالبات حيث تنتهي الدراسة الخامسة مساء وهذا أمر مقلق للأهالي وسط الأوضاع الأمنية غير المستقرة".

أما منطقة حي النصر التي تقع ضمن بلدية التاسع من نيسان، فقد انتشرت فيها معامل النحاس التي أدت لتلوث الهواء وظهور حالات مرضية بين سكانها.

وعزا معين الكاظمي رئيس مجلس محافظة بغداد، التأخر في إنجاز مشاريع تأهيل قاطع التاسع من نيسان إلى الجهات التنفيذية المتمثلة بأمانة ومحافظة بغداد، وقال في حديث مع "راديو سوا":
"هذا العمل هو من مهام الاجهزة التنفيذية في محافظة وأمانة بغداد التي تذرعت بوجود كيبل كهربائي يجب نقله قبل التبليط ونحن مستعدون لدعم تلك المشاريع ويجب ان تحمل مسؤولية متابعة تنفيذها من خلال إبدال الجهات التنفيذية باخرى تنجز عملها بدقة".

يشار إلى أن العديد من المناطق التي تقع في أطراف العاصمة تفتقر للخدمات الضرورية والتي هي أيضا ضعيفة للغاية في مناطق بغداد الاخرى.


التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG