Accessibility links

logo-print

ملايين الأميركيين يواصلون الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والتشريعية


يواصل ملايين الأميركيين منذ صباح الثلاثاء الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأميركية والتي تتضمن انتخاب رئيس جديد خلفا للرئيس الحالي بوش وانتخاب 435 عضوا في مجلس النواب بالإضافة إلى انتخاب ثلث أعضاء مجلس الشيوخ البالغ عددهم 100 عضو.

ويحق لحوالي 213 مليون أميركي التصويت في الانتخابات الحالية، يتوقع أن يتوجه حوالي 136 مليون منهم إلى مراكز الاقتراع أي ما يعادل 64 بالمئة من الناخبين المسجلين، وهي نسبة عالية مقارنة مع الانتخابات الماضية.

وكان أكثر من 28 مليون أميركي داخل الولايات المتحدة وخارجها قد أدلوا بأصواتهم خلال فترة الاقتراع المبكرة، حيث شهدت مراكز الاقتراع ازدحاما شديدا ومشاركة عدد كبير من الديموقراطيين فاقت مشاركة الجمهوريين.

وشملت عمليات الاقتراع المبكرة حوالي نصف الولايات الأميركية الـ50 وكانت أكبر بكثير من تلك التي جرت في انتخابات 2004.

أوباما يتقدم على ماكين

وقد فتحت مراكز الاقتراع الأولى منتصف ليل الاثنين في بلدتي ديكسفيل نوتش وهارتس لوكيشن الصغيرتين في ولاية نيوهامشير اللتين تضمان 120 شخصا.

ويبدأ إغلاق أول صناديق اقتراع في أجزاء من ولايتي انديانا وكنتاكي في الساعة السادسة مساء حسب توقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة. وينتهي التصويت خلال ست ساعات في الولايات الـ48 الأخرى.

وأظهرت استطلاعات للرأي تقدم المرشح الديموقراطي باراك أوباما بحصوله على 15 صوتا بينما حصل منافسه الجمهوري جون ماكين على ستة أصوات. وأصبح أوباما بذلك أول ديموقراطي يفوز في هذه البلدة منذ هيوبرت همفري عام 1968.

ويطمح أوباما لأن يصبح أول رئيس أسود للولايات المتحدة. وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدمه على ماكين في ولايات كافية لفوزه بالأصوات اللازمة للفوز في المجمع الانتخابي وهي 270 صوتا.

أما فوز ماكين بالرئاسة فسيجعله أكبر من يشغل هذا المنصب سنا للفترة الأولى وسيجعل نائبته سارة بالين أول امرأة تشغل منصب نائب الرئيس.

وتظهر استطلاعات الرأي تقدم أوباما أو سيره كتفا بكتف مع ماكين في ثماني ولايات فاز بها بوش في انتخابات عام 2004 منها أوهايو وفلوريدا كما يتقدم أوباما بارتياح في كل الولايات التي فاز فيها المرشح الديموقراطي جون كيري في انتخابات عام 2004.

وتحقيق نصر واضح في الولايات التي يفوز فيها الجمهوريون تقليديا ومنها فرجينيا وكولورادو وانديانا ونورث كارولاينا سيصل بأوباما على الأرجح إلى مقعد الرئاسة في البيت الأبيض.
XS
SM
MD
LG