Accessibility links

المهاجرون العراقيون مصابون بضغط نفسي نشأ عن صدمة


أظهرت نتائج دراسة أجرتها جامعات سويدية وأميركية وعراقية نشرت الاثنين في مجلة New Iraqi Journal of Medicine التابعة لوزارة الصحة العراقية، أن ضغطا نفسيا نشأ عن صدمة أصاب عراقيين غادروا بلدهم بعد حرب الخليج، بينما لم يصب من بقوا في العراق.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعتي اوبسالا شمال ستوكهولم وبغداد وجامعة واين ستيت يونيفرسيتي بولاية ميشيغان الأميركية.

وقال بينغت ارنيتز الذي شارك في وضع الدراسة إن الفحص الطبي الذي أجري على المواطنين العراقيين الذين فروا إلى الولايات المتحدة، لوحظ إصابتهم يضغط نفسي ناجم عن صدمة، بينما لم تسجل هذه الحالة بين الجنود والمدنيين الذين ظلوا في العراق.

وأضاف ارنيتز لوكالة الأنباء الفرنسية مفسرا، أن أي إنسان يغادر بلدا في حالة حرب، لا ينحصر تفكيره في البقاء على قيد الحياة فقط، بل يبدأ في التفكير في حقيقة ما جرى، كما يتعين عليه أن يستأنف حياته من الصفر.

وتابع الباحث ارنيتز أن العراقيين ما زالوا يعيشون في وضع يسبب ضغطا نفسيا، وهو ما نعتقد بأنه يفسر عدم إصابتهم بالضغط النفسي الناشئ عن الصدمة.

وأجريت الدراسة عام 2001 أي بعد 10 سنوات من نهاية حرب الخليج وقبل بداية الحرب على العراق التي اندلعت في 2003، على رجال عراقيين و 742 جنديا شاركوا في حرب الخليج الأولى في 1990ـ1991 و413 مدنيا في العراق والولايات المتحدة للتعرف على الحالة الصحية للجنود والمدنيين بعد انتهاء الحرب بـ10 سنوات.

وتشير الدراسة إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بالاكتئاب بين الجنود العراقيين الذين ظلوا في البلاد وشاركوا في حرب الخليج أكثر من المدنيين.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن نسبة تتراوح بين 26 بالمئة و32 بالمئة من أفراد قوات التحالف التي شاركت في حرب الخليج قد اصيبوا بمشكلات صحية مزمنة، و أطلق عليها أعراض حرب الخليج، وتشمل اضطرابات في الذاكرة والنوم وآلاما في العضلات ومصاعب في التنفس.

XS
SM
MD
LG