Accessibility links

logo-print

وفاة جدة أوباما في آخر يوم من الحملة الانتخابية


شهد اليوم الأخير من الحملة الانتخابية حدثا محزنا في معسكر الديموقراطيين، فقد أعلن المرشح للانتخابات الرئاسية باراك أوباما أمس الاثنين وفاة جدته لأمه مادلين دانهام عن 86 عاما.

ولعبت مادلين دانهام دورا رئيسيا في حياة سناتور إلينوي الذي تركته قبل ساعات من انتخابات تاريخية ترجح استطلاعات الرأي فوزه فيها ليصبح أول أميركي من أصل إفريقي يصل إلى البيت الأبيض في تاريخ الولايات المتحدة.

وربت جدة أوباما حفيدها على قيم الأميركيين البيض المحافظة، لكنها لم تتمكن من المشاركة في حملته الانتخابية بسبب مرضها. إلا أن أوباما غالبا ما وجه التحية علنا إلى جدته.

وقال أوباما أمام مؤتمر الحزب الديموقراطي في دنفر في أغسطس/آب الماضي إنه تعلم منها معنى العمل الشاق، مشيرا إلى أنها كانت تحرم نفسها من سيارة جديدة أو ثوب جديد لكي توفر لي حياة أفضل.

وقامت مادلين دانهام وزوجها ستانلي بتربية باراك أوباما في شقتهما في هاواي حيث استقرا بعد الحرب العالمية الثانية مع ابنتهما آن.

وقد قال ديفيد ماندل مؤلف كتاب عن سيرة حياة أوباما إن مادلين دانهام لم تكن راضية عن زواج ابنتها آن في العام 1960 بكيني جاء ليجري دراسات في الولايات المتحدة خصوصا أن هذه الزيجة تمت في وقت كان فيه الزواج المختلط ما زال محظورا في العديد من الولايات الأميركية.

XS
SM
MD
LG