Accessibility links

logo-print

مراقبون من الحزبين الجمهوري والديموقراطي يرجحون فوز باراك أوباما على خصمه جون ماكين


يتوقع عدد من المراقبين المؤيدين للحزبين الجمهوري والديموقراطي فوز أوباما على خصمه الجمهوري جون ماكين.

وقد قال مارك بين كبير مستشاري المرشحة السابقة هيلاري كلينتون إن النتائج الأولية للولايات الشرقية ستؤكد في وقت مبكر مساء الثلاثاء فوز أوباما، وأضاف: "كنت أعمل مع حملة الرئيس بيل كلينتون عام 1996، وعرفت أنه سيفوز فور إعلان نتائج ولايتي نيوهامشير وفلوريدا، وهما ولايتان مهمتان، فهذا يعني أن أي مؤشر مماثل يعني تأكيد فوز أوباما، وأعتقد أننا سنستعيد ما شهدناه عام 1996 لأن جميع استطلاعات الآراء تؤكد ما أقوله".

أوباما وزوجته خلال الإدلاء بصوتيهما في شيكاغو

وشكك الناشط في الحزب الجمهوري المحامي العربي الأميركي كمال نعواش في احتمال فوز المرشح الجمهوري جون ماكين بولاية فرجينيا التي لم تصوت لمرشحٍ ديموقراطي منذ 40 عاما.

وقال نعواش في تصريح لـ"راديو سوا" من أمام أحد مراكز الاقتراع في واشنطن حيث تطوع للعمل لصالح الجمهوريين: "وصلت منذ الساعة السادسة صباحا لإقناع الناخبين بالإدلاء بأصواتهم لصالح الحزب الجمهوري، ولم أشهد خلال السنوات العشر التي قمت فيها بالعمل التطوعي لصالح الحزب ما أشهده الآن، فالطوابير طويلة جدا ويمكنني التأكيد أن معظمهم قدموا للإدلاء بأصواتهم لصالح باراك أوباما لأن أغلبِيتهم من الأقليات، وهذا يعني أنه سيحقق فوزا ساحقا".

من جهته، أعرب رودي جولياني رئيس بلدية مدينة نيويورك السابق والمرشح السابق للرئاسة عن اعتقاده أن يبدأ الحزب الجمهوري اتخاذ الترتيبات اللازمة ليحقق الفوز في انتخابات الرئاسة المقبلة فور إعلان نتائج الانتخابات الحالية، وقال: "ما يتعين على الحزب الجمهوري عمله للفوز في الجولة المقبلة أو جمع شمل الحزب من جديد هو الانتشار عبر الولايات، علما أن باراك أوباما حقق تقدما في الولايات التي عادة ما تصوت للجمهوريين، ويجب أن نركز نحن على الولايات التي تصوت لصالح الديموقراطيين لضمان تغيير النتائج في الانتخابات المقبلة".

أوباما وماكين يدليان بصوتيهما

هذا وقد أدلى مرشحا الرئاسة الأميركية الديموقراطي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين بصوتيهما الثلاثاء بعد ساعات قليلة من بدء عملية الاقتراع حيث صوت أوباما وزوجته في مدينة شيكاغو بولاية إيلينوي فيما صوت ماكين وزوجته في مدينة فينيكس بولاية أريزونا.

ماكين وزوجته قبيل الإدلاء بصوتيهما في فينيكس

كما أدلى المرشحان لمنصب نائب الرئيس الديموقراطي جوزيف بايدن والجمهورية سارة بالين بصوتيهما في ولايتي ديلاوير وألاسكا.

من جهة أخرى، قالت متحدثة باسم حملة أوباما إن صوت مادلين دانهام جدة باراك أوباما التي توفيت صباح أمس الاثنين، سيتم احتسابه وفقا للقانون حيث أنها كانت قد شاركت في الاقتراع المبكر عبر ورقة اقتراع أرسلتها بالبريد قبل التاريخ الرسمي للانتخابات.

وكان أوباما قد ترك حملته الانتخابية لمدة يومين الأسبوع الماضي أمضاهما في ولاية هاوائي ليكون إلى جوار جدَّته المريضة بالسرطان والبالغة من العمر 86 عاما.

العالم يرجح فوز أوباما

أما خارج الولايات المتحدة، فقد أظهرت استطلاعات الرأي لمواطنين في دول آسيوية وأوروبية وأفريقية أن ثمة ترجيحا بأن باراك أوباما سيفوز في انتخابات الرئاسة الأميركية.

باكستان

ففي باكستان أعرب المواطن محمد إكرام عن أمله في تحسن الأوضاع في بلاده بعد انتخاب رئيس جديد للولايات المتحدة وقال: "يحدونا أمل كبير في أن تتمكن الحكومة الأميركية الجديدة من تحقيق تطلعات باكستان وتحسين أوضاعها الاقتصادية وإيقاف الهجمات التي تتعرض لها المناطق القبلية".

وقال المواطن فائز الدين إنه يأمل في فوز المرشح الديموقراطي: "أرى أنه من الأفضل بالنسبة لباكستان هزيمة حزب بوش وفوز أوباما في الانتخابات".

إيطاليا

وفي إيطاليا استبعد المواطن الإيطالي أنطونيو احتمال فوز أوباما بقوله: "ماكين محارب قديم وأميركي حقيقي، ولن يتمكن أوباما من الفوز على الإطلاق".

ولكن المواطن الإيطالي الآخر فرانكو قال: "أعتقد أن العالم بحاجة إلى قادة مثل حمائم السلام لخلق قدر من الانسجام والسلام على المستوى الدولي. ويبدو أن أوباما شخص يمكن الاعتماد عليه من الناحية الدبلوماسية".

فرنسا

وفي العاصمة الفرنسية قال المواطن بيرنار ميرامار: "إن الأزمة الدولية، والفوضى التي تسببت فيها سياسة بوش خلال السنوات القليلة الماضية تجعل الناس يحسون بالحاجة إلى التغيير. وعليه فإن أوباما قد يكون محقا في شعاره الذي يقول فيه (نحتاج إلى التغيير)".

وقالت المواطنة الفرنسية فانيسا دوبان: "أريد الفوز لأوباما، شأني في ذلك شأن كثيرين غيري من الفرنسيين، وذلك لأن فوزه سيكون مؤشرا أكيدا على التغيير. وما زال هناك كثير من الناخبين الذين لم يحددوا آراءهم بعد، وأخشى أن تكون أصواتهم هي العامل الحاسم في النتيجة. وأرى أنه من الصعب التكهن بالفائز الآن، ولكني أعتقد أننا سنعرف في اللحظة الأخيرة. وآمل صادقة أن يفوز أوباما لتحسين صورة أميركا في العالم".

بريطانيا

وفي بريطانيا قالت المواطنة سارة: "أرى أن الجمهوريين قد أخذوا فرصتهم. وماكين رجل مسن وسارة بالين ليست نائبة جيدة بالنسبة له. ويبدو أن أوباما يعرف ما يفعله، وأعتقد أن الوقت قد حان للتغيير".

وقالت المواطنة ليتيشا براون: "أود فوز أوباما لأنه سيعني تغييرا حقيقيا. سيكون هناك فرق شامل، ولكني لا أعرف مدى تأثير ذلك على بلادنا. وأرى انتخاب رئيس غير أبيض سيكون أمرا جيدا ورائعا إلى أبعد الحدود".

كينيا

وفي كينيا، مسقط رأس والد أوباما يستعد المواطنون للاحتفال بفوزه حتى قبل حسم النتائج. ففي نيروبي قامت النساء بالتحضير للاحتفال على طريقتهن.

وتقول المواطنة روز مارينيا: "من المؤكد أن يفوز أوباما في الانتخابات وسنحتفل بذلك. سوف نذبح الدجاج ونشرب، ونقضي يوما سعيدا".

أما فالنتاين فيقول: "أعتزم الاحتفال مع زملائي. ولن نخلد إلى النوم هذه الليلة، ستقام الاحتفالات طوال الليل. ونريد أن نشاهده ونشاهد إعلان النتائج".

XS
SM
MD
LG