Accessibility links

logo-print

تباين مواقف برلمانيين عراقيين من باراك أوباما


أعرب النائب عن جبهة التوافق العراقية ظافر العاني عن قلقه من أن يؤثر فوز المرشح الديمقراطي السناتور باراك أوباما على السياسة الأمريكية تجاه وحدة العراق بسبب اختياره لجوزيف بايدن نائبا له وهو الذي سبق له وأن اقترح تقسيم العراق إلى ثلاث مناطق.

وقال العاني في حديث مع "راديو سوا": "لدينا قلق من فوز الديمقراطيين بسبب وجود جوزيف بايدن كنائب للرئيس، وهذا مايقلقنا من السياسة الأمريكية تجاه وحدة العراق والتزامها بالحفاظ على هذه الوحدة، وما نطلبه من الرئيس الجديد هو تلافي أخطاء الرئيس القديم وهي عديدة، وقالت عنها وزيرة الخارجية كوندليزا رايس إنها تعد بالآلآف".

وعلى العكس من ذلك، فضّل سعدي البرزنجي نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب فوز أوباما لاختياره نائبا يدعم مشروع الفيدرالية في العراق.

فيما أعرب علي الأديب النائب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد عن أمله في أن يكون موضوع انسحاب قوات التحالف من العراق ضمن البرنامج الإداري للمرشح الديمقراطي كما كان في برنامجه الانتخابي، وقال:

"ما يهمنا هو انسحاب القوات الأميركية بشكل كامل وفي أقرب فرصة ممكنة بحيث ترتب الأوضاع ولا يتركون وراءهم فراغا أمنيا أو عسكريا في العراق، فاذا كان أوباما أعلن عن سحب القوات خلال حملته الانتخابية، فنتمنى أن يكون ذلك ضمن برنامجه لإدارة الأوضاع التي تخص العراق وتنسحب القوات في الوقت المناسب".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG