Accessibility links

logo-print

بدء دراسة جدوى لأول متحف تحت الماء للآثار في مصر


قال المجلس الأعلى للآثار في مصر إن بعثة المعهد الأوروبي للآثار الغارقة بدأت دراسات الجدوى الخاصة بتشييد أول متحف تحت الماء للآثار المصرية الغارقة في البحر المتوسط قبالة مدينة الإسكندرية.

وأعلن زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار يوم الخميس في بيان له أن هذه الدراسات جاءت "بعد أن تم اختيار التصميم الذي تقدم به المهندس الفرنسي العالمي جاك روجيريه خلال المسابقة المعمارية العالمية التي طرحت تحت إشراف اليونيسكو واشترك فيها أربعة من أشهر وأكفأ المصممين المعماريين الدوليين في هذا المجال."

وأضاف أن هذه الدراسات ستنفذ تحت إشراف اليونيسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم) ومن المتوقع أن تنتهي في سبتمبر/أيلول 2009 تمهيدا لإقامة المتحف الذي يعتبر "بمثابة منارة جديدة لمدينة الإسكندرية" وسيكون عبارة عن رحلة عبر الزمن لاكتشاف أسرار المدينة القديمة الغارقة من خلال السير داخل ممرات زجاجية.

وأضاف أن الجزء الموجود فوق سطح الماء سيعرض قطعا أثرية انتشلتها قبل أعوام البعثة المصرية الفرنسية برئاسة عالم الآثار فرانك جوديو. وأن الزائر سيتجول عبر ممرات زجاجية من هذا الجزء من المتحف إلى الجزء المغمور ليكتشف المدينة الغارقة ومعبد أمون والميناء القديم وقصر الأحلام الذي بناه مارك أنطونيو للملكة كليوباترا السابعة.
XS
SM
MD
LG