Accessibility links

logo-print

وزراء 43 دولة يضعون في مرسيليا هيكل مبادرة الاتحاد من أجل المتوسط


وضع وزراء من 43 بلدا من الاتحاد الاوروبي ومنطقة حوض المتوسط يوم الثلاثاء في مرسيليا (فرنسا)هيكل الاتحاد من أجل المتوسط وهو مبادرة جديدة أطلقها في وقت سابق هذا العام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

ويهدف المشروع الى بث حياة جديدة في شراكة قائمة بين دول الاتحاد الاوروبي ودول حوض البحر المتوسط والمعروفة بعملية برشلونة. وسيتيح الاتحاد الجديد حوارا تتوافر فيه درجة أكبر من المساواة بين الكتلة الأوروبية الغنية ودول الجنوب الأفقر المطلة على البحر المتوسط.

والعضوية في الاتحاد مفتوحة لكل الدول المطلة على البحر المتوسط وكل أعضاء الاتحاد الأوروبي وآخرين. ويبلغ عدد سكان تلك الدول نحو مليار نسمة. وستكون للاتحاد رئاسة مشتركة يشغلها بلد عضو من الاتحاد الأوروبي وأخر من دول حوض المتوسط الشريكة.

ويشغلان الرئاسة لمدة عامين. ويعمل الرئيس الدوري للاتحاد الأوروبي جنبا إلى جنب مع رئيسي الاتحاد من أجل المتوسط. وسيكون للاتحاد أمين عام واحد يجري اختياره من بين مرشحين يقدمهم الشركاء من دول جنوب حوض البحر المتوسط.

وسيكون له خمسة نواب بادئ الأمر من إسرائيل والسلطة الفلسطينية واليونان وايطاليا ومالطا. وقد يعرض على تركيا ترشيح نائب سادس في وقت لاحق هذا العام.

ومن أهداف الاتحاد الرئيسية العمل على مشاريع عملية ويحق لكل عضو المشاركة في أي برنامج يختاره. والبرامج الستة الأولية الجاري تنفيذها بالفعل هي القضاء على التلوث في منطقة حوض البحر المتوسط وتنظيف مياه البحر واتخاذ إجراءات لمعالجة تأثيرات تغير المناخ.

وكذلك تحسين طرق المواصلات بين الموانئ ودعم إقامة طرق ساحلية قد تشمل طريقا عبر منطقة المغرب العربي يربط بين بلدان الساحل الجنوبي للبحر المتوسط.

XS
SM
MD
LG