Accessibility links

logo-print

فوز أوباما يبعث الأمل في أوروبا وينعش أسواق المال في آسيا


رحبت الدول الأوروبية بحماسة الأربعاء بانتخاب السناتور باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة، وأعربت عن أملها في أن يؤدي انتخابه إلى"عهد جديد" بينها وبين الولايات المتحدة بعد تعثر علاقاتهما خلال فترة حكم الرئيس الحالي جورج بوش.

"انتصار تاريخي وباهر"

فقد أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي في رسالة إلى الرئيس الأميركي المنتخب، عن ارتياحه لانتصار أوباما "الباهر"، وقال إن انتخابه يبعث على الأمل في فرنسا وأوروبا في أن تعمل الولايات المتحدة مع شركائها بقوة.

كما وصفت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل فوز أوباما بالانتصار التاريخي ووجهت له دعوة لزيارة ألمانيا.

كذلك رحب رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الذي تعتبر بلاده أقرب الدول الأوروبية إلى الولايات المتحدة، بانتخاب أوباما، وشدد على أهمية العلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، داعيا إياه إلى العمل معا من أجل التغلب على الأوقات العصيبة التي يشهدها الاقتصاد العالمي، حسب تعبيره.

من جهته، شدد رئيس المفوضية الأوروبية خوزيه مانويل باروزو على ضرورة تحويل الأزمة الحالية إلى فرصة، وقال: "نحن في حاجة إلى عهد جديد لعالم جديد. وآمل صادقا أن تقرن الولايات المتحدة بقيادة الرئيس أوباما، قواها مع أوروبا لبلوغ هذا الاتفاق الجديد".

هذا وقد ساهم الإعلان عن فوز أوباما بارتفاع كبير في الأسواق الآسيوية الأربعاء كما أدى إلى صعود الدولار بشكل طفيف أمام اليورو.

وقال كازوهيرو تاكاهاشي المحلل في مجموعة "دايوا سيكيوريتيز اس ام بي سي" في طوكيو إن "الأسواق تفضل بشكل عام حكومة جمهورية لكن هذه الفكرة انهارت مع الأزمة المالية".

وأضاف أن نتيجة الاقتراع تقلل من عوامل الغموض في الأسواق التي أصبحت مدفوعة ببعض الأمل، موضحا أن إجراءات الإنعاش ستتخذ منحى عمليا وتطبيقها سيكون أسهل مع الرئيس الجديد.

وأعلن فوز أوباما خلال جلسات معظم الأسواق الآسيوية، لكن معظمها لم ينتظر الإعلان ليسجل ارتفاعا متأثرا بالزيادة الكبيرة في وول ستريت التي أغلقت الثلاثاء على ارتفاع كبير.

وأكد المحلل جاكسون وونغ الوسيط في مجموعة "تانريش" في هونغ كونغ أن فوز أوباما الساحق يدل على أن الأميركيين يريدون مزيدا من الإصلاحات، معتبرا أنه حافز جيد على الأمد القصير لوول ستريت.

إلا أن محللين رأوا أن انتخاب المرشح الديموقراطي رئيسا لن ينهي اضطراب البورصات العالمية.

وقال آر بالاكريشنان مدير دار الوساطة الهندية "سنتروم بروكينغ": "فوز أوباما لن يغير الكثير في هذه المرحلة لأن المشاكل الاقتصادية لا تزال قائمة".
XS
SM
MD
LG