Accessibility links

نيويورك تايمز: فوز أوباما أسقط آخر الحواجز العنصرية في أميركا


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في عددها الصادر اليوم الأربعاء إن اختيار الناخبين للسناتور باراك أوباما ليحكم البيت الأبيض كأول رئيس أميركي من أصول افريقية أزال آخر الحواجز العنصرية في البلاد.

وأضافت أن انتخاب أوباما، جاء في وقت تراجعت فيه شعبية الرئيس الجمهوري بوش وسياساته الاقتصادية والخارجية، ليكون تطورا تاريخيا لسجل البلاد المحفوف بالعنصرية، حسب تعبيرها.

وقال أوباما في أول خطاب له كرئيس منتخب "إذا كان هناك من لا يزال يشك في أن كل شيء ممكن في أميركا، أو يتساءل ما إذا كان حلم آبائنا المؤسسين ما يزال حيا أو يشك في قوة ديموقراطيتنا، فهذا المساء جاءته الإجابة."

وهنأ المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة جون ماكين خصمه الديموقراطي على فوزه في خطاب ألقاه من مقره في ولاية أريزونا مساء يوم الثلاثاء وقال انه قدم تهنئته وعرض دعمه في اتصال هاتفي مع أوباما.

وقالت الصحيفة إن أوباما بحملته الانتخابية واقتناصه التاريخي للرئاسة، قاد حزبه للحصول على مكاسب في الكونغرس الأميركي أدت إلى سيطرة الديموقراطيين على مجلسي النواب والشيوخ للمرة الأولى منذ عام 1995.

وأوضحت الصحيفة أن أوباما حصل على أصوات الناخبين في الولايات الحاسمة واحدة تلو الأخرى كأوهايو وفلوريدا وفرجينيا وبنسلفانيا ونيوهامشر وآيوا ونيومكسيكو وتدفق الناخبون إلى الشوارع في ردة فعل عفوية للاحتفال بالفوز الذي يعتبره العديد من الناس حقبة جديدة من تاريخ البلاد التي كانت تعامل قبل 143 عاما رجلا من أصول افريقية مثل أوباما كعبد مملوك لشخص آخر.

من جهتها، قالت مجلة تايم الأسبوعية إن العبيد الذين قاموا ببناء البيت الأبيض في بدايات القرن الـ19 لم يتخيلوا أن يسكن واحد من أبناء عرقهم فيه.

ولفتت المجلة أن أوباما البالغ من العمر 47 عاما والذي يعد واحدا من أصغر الرؤساء الأميركيين في تاريخ البلاد أثبت قدرته كشخصية ثنائية العرق على تحفيز الناخبين البيض والسود على حد سواء.
XS
SM
MD
LG