Accessibility links

بوش يهنئ أوباما ويتعهد بالتعاون معه خلال فترة انتقاله إلى البيت الأبيض


هنأ الرئيس بوش باراك أوباما على الفوز الكبير الذي حققه الثلاثاء ليصبح الرئيس الـ44 للولايات المتحدة، وقال إنه أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس المنتخب لتهنئته ونائبه السناتور جو بايدن بفوزهما "المثير للإعجاب" في انتخابات الرئاسة الأميركية.

وقال في كلمة ألقاها في البيت الأبيض الأربعاء: "لقد أبلغت الرئيس المنتخب بأنه يستطيع الاعتماد على التعاون التام من إدارتي خلال مرحلته الانتقالية إلى البيت الأبيض."

ووصف بوش فوز أوباما أمس بأنه حدث تاريخي، وقال: "بغض النظر عن المرشح الذي أدلى الأميركيون بأصواتهم له، فإن باستطاعتهم جميعا الفخر بالإنجاز التاريخي الذي صنعوه أمس. لقد صوَّت المواطنون في مختلف أنحاء البلاد بأعداد كبيرة، وأظهروا للعالم الذي كان يراقبهم عن كثب مدى حيوية الديموقراطية الأميركية، والخطوات التي حققناها من أجل جعل اتحادنا أكثر قوة."

وأشاد بوش بأوباما قائلا: "لقد انتخب الأميركيون رئيسا تمثل رحلة حياته نصرا لقصة المواطن الأميركي، وهي قصة تقف شاهدا على قيمة الاجتهاد في العمل، والتفاؤل، والإيمان بالأمل الدائم المتجسد في بلادنا."

وأكد الرئيس بوش الذي تنتهي ولايته في 20 كانون الثاني/يناير وحدة الأميركيين في مواجهة ما يواجههم من تحديات بغض النظر عن انتماءاتهم.

وقال: "لقد شرعنا في مرحلة التغيير في واشنطن، إلا أن بعض الأمور لن تتغير، وستحرص حكومة الولايات المتحدة على أداء مسؤولياتها المهمة التي تتمثل في حماية الشعب الأميركي. ويجب أن يدرك العالم أن هذا الالتزام سيبقى ثابتا تحت إمرة رئيس القوات المسلحة القادم."

وأضاف بوش في أول تصريح له منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات الأميركية أنه دعا أوباما وزوجته لزيارة البيت الأبيض، معربا عن أمله في أن تتم هذه الزيارة في أقرب وقت ممكن.

"شعور بالفخر"

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس إن الولايات المتحدة تجدد نفسها، وأعربت عن فخرها وسرورها البالغ، قائلة: "بصفتي أميركية من أصل أفريقي أعرب عن اعتزازي الخاص لأن هذا البلد قطع شوطا طويلا، ألغى خلاله حاجز العرق في حياتنا، ورغم أن ذلك لم يتحقق بعد، فقد كان ما حدث أمس خطوة جيدة على الطريق."

كما أعرب العديد من الأميركيين عن فرحتهم بانتخاب أوباما. وفي هذا السياق، قال أحد المواطنين: "عندما سألني احدهم هل تثير النتيجة فخرك بأنك أميركي؟ قلت لطالما كنت فخورا بأنني أميركي إلا أن ما حدث ليلة أمس جعلني أفخر بجيلي وكأن النتيجة تشير إلى أن هذا هو المستقبل، إلا انه أنه جاء مبكرا قبل نحو 20 عاما."

وعلقت إدى المواطنات على انتخاب أوباما قائلة: "كان معسكر أوباما مختلفا ويمثل أفكارا مختلفة، لقد استخدم كلمة التغيير كثيرا وكان أكثر تفاؤلا واستخدم أساليب سياسية جيدة."

ترحيب دولي

يأتي ذلك فيما تواصل دول العالم ترحيبها بانتخاب السناتور باراك أوباما رئيسا جديدا للولايات المتحدة خلفا للرئيس الجمهوري جورج بوش.

فقد هنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء باراك أوباما بفوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وأعرب عن توقعه أن العلاقات المستقبلية بين الأمم المتحدة والولايات المتحدة ستشهد عصر شراكة متجددة وتعددية جديدة.

كما أعرب البابا بنديكت السادس عشر في رسالة تهنئة وجهها إلى الرئيس المنتخب عن أمله في أن يساهم انتخاب أوباما رئيسا في تعاون الشعوب لتحقيق السلام، والعدالة والتضامن عبر العالم.

ورحب القادة الآسيويون بفوز أوباما، وقالوا إنه يعد مثلا يحتذى به الأميركيين وغيرهم من شعوب العالم.

وأعرب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن أمله في أن يسفر انتخاب أوباما عن بدء مرحلة جديدة في العالم ينتهي فيها التمييز في العملية السياسية، وقال: "آمل أن يسفر انتخاب أوباما رئيسا جديدا للولايات المتحدة عن جلب السلام لأفغانستان، والحياة والأمل للشعب الأفغاني وباقي أرجاء العالم."

وجدد مانوهمان سينغ رئيس وزراء الهند تأكيد الشراكة بين الولايات المتحدة والهند، وقال في بيان قرأه المتحدث باسمه إنه يتطلع قدما لتعزيز التعاون بين البلدين: "إن تعاون بلدينا معا لمعالجة القضايا العالمية والتحديات التي تواجهنا سيكون عاملا أساسيا لنشر السلام والإستقرار والتقدم في العالم."

كما أشار وزير خارجية باكستان السابق حماين خان إلى أن انتخاب أوباما قد يبدد الشعور بالكراهية بين أوساط الشعب الباكستاني تجاه الولايات المتحدة، وقال: "يبدو أن أوباما سيكون شخصا يبحث مشاكلنا، وسيتفهم كافة التعقيدات المترتبة عليها، مما يعني أنه لن يتعامل معها برأي واحد متصلب، لذا أعتقد أن فرص استماعه للقادة الباكستانيين ستكون أفضل."
XS
SM
MD
LG