Accessibility links

logo-print

كلينتون: سنتابع ما يفعله السياسيون في مصر عن كثب


قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الولايات المتحدة ستحكم على السياسيين المصريين من خلال مدى احترامهم لحقوق شعبهم، وذلك ردا على أسئلة الصحافيين في اسطنبول بشأن موقف بلادها من تقدم جماعة الإخوان المسلمين بمرشح للرئاسة.

وأضافت كلينتون في ختام مؤتمر "أصدقاء سورية" المنعقد في هذه المدينة التركية الكبرى "سنتابع عن كثب ما يفعله السياسيون في مصر. وسنرى مدى التزامهم بحقوق وكرامة كل مصري. وسنحملهم مسؤولية أفعالهم".

وأكدت كلينتون أنها تأمل أن يحقق الشعب المصري أهداف ثورة 25 يناير "وهي ديموقراطية صريحة وتعددية تحترم حقوق وكرامة كل مصري".

ومضت تقول "نريد أن تمضي مصر قدما في عملية الانتقال الديموقراطي وهو ما يتطلب عدم وجود أي تمييز حيال الأقليات الدينية والمرأة والمعارضين السياسيين"، وذلك من دون الإشارة إلى الإخوان المسلمين تحديدا.

وكانت جماعة الإخوان، وهي أكبر قوة سياسية في مصر، قد أعلنت يوم السبت ترشيح خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الجماعة لخوض سباق أول انتخابات رئاسية في البلاد بعد سقوط الرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط 2011 تحت ضغط انتفاضة شعبية عارمة.

وبذلك تكون الجماعة، التي تهيمن على البرلمان، تخلت عن تعهدها بدعم مرشح توافقي يتبنى مواقفها لكنه من خارج صفوفها وذلك حتى لا تتهم بالرغبة في احتكار السلطة.

والشاطر مهندس في الحادية والستين من العمر يملك ثروة كبيرة، وينافسه في السباق الانتخابي عدد كبير من المرشحين أبرزهم السلفي حازم صلاح أبو اسماعيل والأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى والقيادي الإخواني السابق عبد المنعم أبو الفتوح.

XS
SM
MD
LG