Accessibility links

logo-print

الصداع النصفي قد يساعد في تفادي سرطان الثدي


قال باحثون أميركيون إن النساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي في شكل متكرر يقل لديهن بشدة احتمال الإصابة بسرطان الثدي.

وقال الباحثون في دراسة هي الأولى التي تبحث الصلة بين سرطان الثدي والصداع النصفي، إن نتائج مخبرية تشير إلى أساليب جديدة لتقليل احتمالات الإصابة بالمرض.

وذكر الدكتور كريستوفر لي من مركز هوتشينسون لأبحاث السرطان في سياتل "وجدنا بصفة عامة إن النساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي تقل لديهن احتمالات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 30 بالمئة".

وأضاف لي أن الانخفاض في مخاطر الإصابة حدث في أكثر أنواع سرطان الثدي شيوعا، الذي تسببه الهرمونات مثل ذلك النوع الذي يسببه هرمون الاستروجين وهرمون بروجسترون.

وتلعب الهرمونات كذلك دورا في الصداع النصفي وهو نوع حاد من الصداع عادة يكون مصحوبا بغثيان وحساسية مرتفعة للضوء والصوت. ويزداد معدل إصابة النساء بالصداع النصفي عن الرجال مرتين أو ثلاث مرات.

ورغم عدم وضوح العلاقة تماما بين الإصابة المتكررة بالصداع النصفي وتراجع احتمال الإصابة بسرطان الثدي يعتقد لي وزملاؤه أن الهرمونات تلعب دورا في الأمر.

وأوضح أن النساء اللواتي تزداد لديهن معدلات هرمون الاستروجين تزداد لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي. وأضاف أن الصداع النصفي ينتج عادة عن انخفاض معدل الاستروجين كما يحدث خلال فترة الدورة الشهرية.

وقال إن النساء اللواتي يصبن بالصداع النصفي ربما لديهن انخفاض مزمن في الاستروجين. وربما هذا ما يحميهن من سرطان الثدي.

XS
SM
MD
LG