Accessibility links

logo-print

عناصر من فتح الإسلام يعترفون بتفجير دمشق الأخير


عرض التلفزيون الرسمي السوري مساء الخميس اعترافات لعدد من الرجال أقروا فيها بأنهم ينتمون إلى منظمة فتح الإسلام وبأنهم كانوا وراء تفجير سيارة ملغومة أمام مقر عسكري في دمشق في السابع والعشرين من سبتمبر/أيلول الفائت، أدى إلى مقتل 17 شخصا.

ومن بين الذين أدلوا بهذه الاعترافات شخص عرف بأنه عبد الباقي الحسين، المسؤول الأمني في منظمة فتح الإسلام في سوريا.

وقد اعترف عبد الباقي بأن هدف الهجوم كان إلحاق الأذى بالنظام في سوريا.

وعرض التلفزيون السوري صورة رجل قال إنها صورة الانتحاري الذي فجر السيارة الملغومة.

وقد تم تفجير السيارة على طريق مطار دمشق على تقاطع يؤدي إلى حي السيدة زينب.

XS
SM
MD
LG