Accessibility links

المنتدى الإسلامي الكاثوليكي الأول ينهي أعماله في الفاتيكان بإصدار بيان مشترك


اختتم المنتدى الإسلامي الكاثوليكي الأول أعماله الخميس في الفاتيكان باصدار بيان مشترك يدعو إلى إرساء نظام مالي أخلاقي يراعي أوضاع الفقراء والدول المدينة.

وأشار البيان الذي صدر متضمنا 15 بندا إلى أهمية حرية العقيدة والحرية الدينية ودعا إلى احترام الحياة الانسانية في جميع مراحلها.

وأوضح البيان الذي صدر عقب لقاء مع البابا إن هذا اللقاء غير المسبوق بين مندوبين كاثوليك ومسلمين من أنحاء العالم وشارك فيه 29 مندوبا من كل جانب، عقد في جو يسوده الود والوئام.

وأدان البيان بقوة القهر والعنف والارهاب خاصة ذلك الذي يرتكب باسم الدين كما دافع عن مبدأ العدالة للجميع.

ودعا المسؤولون الدينيون جميع المؤمنين إلى العمل على وضع نظام مالي أخلاقي ينظر في قواعده بعين الاعتبار إلى أوضاع الفقراء والمحرومين والشعوب المدينة مشيرا بصفة خاصة إلى المواطنين من ضحايا الأزمة الغذائية العالمية.

واوضح المشاركون في هذا اللقاء الذي تركز على موضوع "محبة الرب ومحبة القريب" أن "حبا حقيقيا للقريب يعني احترام الشخص واحترام خياراته في مجال العقيدة والدين" وحق الافراد والطوائف في ممارسة شعائر دينها سرا وعلانية.

وأكد البابا بنديكتوس السادس عشر أمام المشاركين على أهمية الحرية الفردية للاعتقاد والحرية الدينية.

وياتي انعقاد هذا المنتدى الاسلامي الكاثوليكي الأول تلبية لنداء من أجل الحوار وجهه إلى المسيحيين 138 من علماء الدين والمفكرين المسلمين من مدارس فكرية مختلفة يوم 13 اكتوبر/تشرين الأول 2007 وذلك بعد عام من الخطاب الذي القاه البابا في ريجنسبرج في المانيا وقرن فيه بين الاسلام والعنف مما أثار أزمة في العلاقات الإسلامية الكاثوليكية.
XS
SM
MD
LG