Accessibility links

العاهل المغربي ينتقد رفض الجزائر تطبيع العلاقات بين البلدين


انتقد العاهل المغربي محمد السادس مساء الخميس رفض الجزائر تطبيع علاقاتها مع المغرب وإعادة فتح حدودها المشتركة المغلقة مع المملكة منذ عام 1994.

وكان العاهل المغربي يتحدث في خطاب متلفز في الذكرى 33 "للمسيرة الخضراء" التي نظمها والده المرحوم الملك الحسن الثاني في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1975 وشارك فيها 350 ألف مغربي في اتجاه الصحراء الغربية التي كانت تحت الاحتلال الاسباني لتأكيد انتماء هذه المنطقة إلى المغرب.

وقال الملك محمد السادس إن التمادي في رفض كل مساعي التطبيع المغربية يعد توجها معاكسا لمنطق التاريخ والجغرافيا الذي يتنافى مع إغلاق الحدود بين بلدين جارين شقيقين.

وقد أغلقت الحدود البرية بين البلدين في عام 1994 على إثر اعتداء نفذه إسلاميون في مراكش ونسبته الرباط إلى أجهزة الاستخبارات الجزائرية.

وفيما يتعلق بالنزاع في الصحراء الغربية، كرر الملك التأكيد على أن الحل الوحيد لهذا النزاع يكمن في الحكم الذاتي الذي تقترحه الرباط تحت سيادتها.

وكرر استعداد المغرب التام للتفاوض الجاد بشأن الحكم الذاتي كحل نهائي للنزاع في الصحراء الغربية، مشيرا إلى أن مبادرته مطروحة باستمرار على طاولة الحوار في نطاق الأمم المتحدة.

وفي هذا الإطار، انتقد العاهل المغربي الموقف الرسمي للجزائر، وقال إن هذا الموقف يسعى إلى عرقلة دينامكية المبادرة الفاضلة التي أطلقتها المغرب.

وقد رفضت جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر المشروع المغربي للحكم الذاتي وكررت تأكيد حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير عبر استفتاء.
XS
SM
MD
LG