Accessibility links

logo-print

جيروسليم بوست: إسرائيل تعتبر ازدياد نفوذ حزب الله في لبنان مبررا لاستهداف البنى التحتية اللبنانية


قالت مصادر في الحكومة الإسرائيلية لصحيفة جيروسليم بوست إنه إذا وقع أي نزاع في المستقبل مع حزب الله اللبناني فإنه من المرجح أن تأخذ إسرائيل تزايد نفوذ حزب الله داخل الحكومة اللبنانية كسبب مشروع لاستهداف البنية التحتية في جميع الأراضي اللبنانية.

وكان الجيش الإسرائيلي استهدف خلال الحرب اللبنانية الثانية بعض أجزاء من البنية التحتية اللبنانية، غير أن الولايات المتحدة وغيرها من الدول طلبت من إسرائيل وقف استهدافها لهذه البنى.

وطبقا لتقييمات إسرائيلية فإنه من المتوقع أن يتزايد نفوذ حزب الله في السياسات اللبنانية وأنه أصبح مهيأ للفوز بمنصبين وزاريين آخرين.

كما أن حزب الله يتمتع بحق النقض للقرارات التي تتخذها الحكومة. ولا يتخذ لبنان أي قرار دبلوماسي أو أمني رئيسي دون إطلاع حزب الله عليه أو أن الحزب هو الذي يقترح اتخاذ مثل هذه القرارات.

وعلمت الصحيفة أن حزب الله أصبح هذه الأيام أقوى عسكريا بأربعة أضعاف عما كان عليه في نهاية الحرب اللبنانية الثانية. وكان الحزب يملك في شهر أغسطس/آب 14 ألف صاروخ أما الآن، وبعد مرور عامين على الحرب، فلديه 40 ألف صاروخ تصل مداها إلى مفاعل ديمونا ومدن أخرى في صحراء النقب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الحكومة الإسرائيلية قولها إنه في حال تعيين شخصية من حزب الله أو من الأحزاب المتحالفة معه وزيراً للدفاع اللبناني فإن إسرائيل قد تحتج لأنه لن يكون هناك فرق بين الجيش اللبناني وحزب الله.

كما نقلت عن خبراء قولهم إن الأطراف اللبنانية اتفقت خلال اجتماعها الأخير في 16 سبتمبر/أيلول الماضي على السعي نحو استراتيجية دفاعية وطنية سوف تهدف إلى التعاون بين حزب الله والجيش اللبناني في مجال الأسلحة، غير أن هذا الأمر لن يتم الاتفاق عليه على الأرجح إلا بعد الانتخابات البرلمانية المزمع عقدها في الربيع القادم.
XS
SM
MD
LG