Accessibility links

logo-print

تقرير يكشف عن اختراق أجهزة كومبيوتر أوباما وماكين خلال الحملات الرئاسية


كشف تقرير أن أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمرشحين الرئاسيين، الرئيس المنتخب باراك أوباما ومرشح الحزب الجمهوري السناتور جون ماكين تعرضت للاختراق خلال الحملات الرئاسية، وأن قراصنة سرقوا عددا كبيرا من الملفات فيما يبدو أنه عملية جمع معلومات استخباراتية من قبل روسيا أو الصين.

وذكرت صحيفة تايمز البريطانية أن مسؤولين في حملة أوباما كانوا في الصيف الماضي قد اكتشفوا ما اعتقدوا حينها أنه فيروس كومبيوتر، وعندها زار محققون من مكتب التحقيقات الفدرالي FBI ومحققون سريون مكتب الحملة وأبلغوا المسؤولين فيها عن عمليات اختراق لأنظمة الكومبيوتر.

ووفقا للتقرير الذي كانت قد نشرته كذلك مجلة نيوزويك الأميركية، فإن محققي الأجهزة السرية أبلغوا حملة أوباما حينها أن حملة ماكين استهدفت كذلك من قبل قراصنة الكومبيوتر.

وذكرت نيوزويك أن الخبراء التقنيين لدى حملة أوباما توقعوا في وقت لاحق أن يكون قراصنة الكمبيوتر روسيين أو صينيين، وأشارت إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي قد أكد لأوباما أن الاختراق لم ينفذ حينها من قبل منافسيه في حملة ماكين.

وقالت تايمز إن عملية الاختراق التي أوقفها فريق من أمن الإنترنت كلفه مسؤولون في الحملتين بهذه المهمة، جاءت بعد ساعات من الخطاب الذي كان ألقاه الرئيس بوش والذي أعرب فيه عن المخاوف من محاولة أعداء الولايات المتحدة التخطيط لعملية على مستوى الأمن القومي أو التخطيط لهجوم إرهابي خلال المرحلة الانتقالية بين إدارة الرئيس بوش والإدارة المقبلة.
XS
SM
MD
LG