Accessibility links

جنرال موتورز وفورد تعلنان عن خسائر كبيرة وسط ارتفاع نسبة البطالة إلى مستويات قياسية


أعلنت شركة جنرال موتورز أكبر شركة أميركية لصناعة السيارات أن خسائرها في الربع الثالث من العام الحالي بلغت مليارين ونصف المليار دولار وأن قيمة سهمها انخفضت بمقدار سبعة دولارات و35 سنتا.

وأعلنت شركة فورد لصناعة السيارات أيضا أنها خسرت في الربع الثالث من هذا العام 129 مليون دولار.

وقالت الشركة إن قيمة سهمها انخفضت بمقدار ستة سنتات وأنها ستتخذ سلسلة من الخطوات الإضافية لتخفيض النفقات ودعم وضعها المالي لمواجهة الضعف المتزايد في سوق السيارات.

وأضافت فورد أنها تزمع تخفيض رواتب موظفيها في أميركا الشمالية بنسبة 10 بالمئة بهدف زيادة إنتاج السيارات التي تستخدم كمية اقل من الوقود وخفض إنتاج السيارات الكبيرة، مضيفة أن هذه الخسائر أفضل من ما توقعته الشركة.

وجاء إعلان الشركتين عن خسائرهما ليؤكد على عمق الأزمة الاقتصادية التي تمر بها الولايات المتحدة والتي تعد واحدة من أهم القضايا التي يستعد الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما لوضع حلول لها.

من ناحية أخرى، أعلنت الحكومة الأميركية اليوم الجمعة أن 240 ألف أميركي فقدوا وظائفهم خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي ليصل عدد الوظائف التي خسرها الاقتصاد الأميركي إلى 1.2 مليون وظيفة خلال العام الحالي.

كما أعلنت الحكومة أن نسبة البطالة في الولايات المتحدة ارتفعت إلى ستة ونصف في المئة وهي أعلى نسبة منذ مارس/آذار من عام 1994.
XS
SM
MD
LG