Accessibility links

logo-print

قوى 14 آذار تنتقد النظام السوري وتتهمه بالسعي لتحقيق أهداف سياسية في لبنان


انتقدت قوى الرابع عشر من مارس/آذار في لبنان الاعترافات التي بثها التلفزيون السوري حول تفجير دمشق الذي أسفر عن 17 قتيلا، ووصفتها بأنها محاولة سورية للتهرب من مسؤولية جرائم الاغتيال التي وقعت في لبنان.

وجاء في بيان أصدرته الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من مارس/آذار في ختام اجتماع عقدته اليوم الجمعة إن الاتهامات التي وجهها النظام السوري ضد اللبنانيين تشكل محاولة جديدة ومكشوفة للتهرب من مسؤوليته في جرائم الاغتيال، استباقا لتقرير لجنة التحقيق الدولية وقيام المحكمة الدولية.

وقالت القوى في بيانها إن النظام السوري يستخدم القتل والإرهاب وسيلة لتحقيق أهداف سياسية ولتمهد الطريق لحملة إرهابية جديدة في لبنان تحت عنوان الدفاع عن النفس، على حد ما جاء في البيان.

وقال النائب عن تيار كتلة المستقبل في لبنان عمار حوري، إن ما عرض على التلفزيون السوري من أشخاص أعلنوا مسؤوليتهم عن تفجير دمشق يثبت أن تنظيم فتح الإسلام جزء لا يتجزأ من الاستخبارات السورية.

هذا وكانت سوريا قد أعلنت أمس الخميس أن جماعة فتح الإسلام الإسلامية المتشددة التي تنشط في لبنان كانت وراء التفجير الانتحاري.
XS
SM
MD
LG