Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه الشديد لإعلان روسيا عزمها نشر صواريخ في كالينينغراد


أعلنت فرنسا التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي حتى نهاية السنة الحالية أن الاتحاد يشعر بقلق شديد لما أعلنه الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف عن اعتزام بلاده نشر صواريخ اسكندر في منطقة كالينينغراد الروسية المحاطة بدول أعضاء في الاتحاد.

وقبل أسبوع من انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي وروسيا، دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الجمعة إلى استئناف المفاوضات الأوروبية حول شراكة معززة مع موسكو.

وفي حين ترى ليتوانيا وبولندا أن موسكو لم تف بتعهداتها كاملة وأنه من المبكر استئناف هذه المباحثات، اعتبر ساركوزي أن الروس احترموا التعهدات التي قطعوها في إطار اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم بوساطة الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي ووضع حدا للنزاع العسكري الروسي-الجورجي.

وقال ساركوزي في مؤتمر صحافي في ختام القمة الأوروبية الطارئة "هل يجب إشعال أزمة بين أوروبا وروسيا؟ هذا الأمر لا يبدو لي عقلانيا جدا."

وكان ميدفيديف قد أعلن في كلمة أمام الجمعية الفدرالية الروسية الأربعاء الماضي أن بلاده ستنشر صواريخ في تلك المنطقة ردا على اعتزام الولايات المتحدة نشر درع مضادة للصواريخ الموجهة في بولندا وجمهورية تشيكيا.

وقال بيان صدر باسم الاتحاد الأوروبي إن الموقف الروسي لا يساهم في إرساء أجواء من الثقة وتحسين الأمن في أوروبا في الوقت الذي يتطلع فيه الاتحاد إلى إجراء حوار مع روسيا في مدينة نيس في الرابع عشر من الشهر الحالي.

وكانت عدة دول أوروبية ودول حلف الأطلسي قد أعربت عن القلق أيضا من موقف روسيا.
XS
SM
MD
LG