Accessibility links

مؤتمر بالكوفة يضم شيوخ عشائر شيعية وسنية يدعو لوحدة الصف


أكدت عشائر الفرات الأوسط وعشائر محافظتي الأنبار وصلاح الدين على ضرورة توحيد الصف ومكافحة الإرهاب والحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا.

جاء ذلك خلال مؤتمر عشائري كبير عقد في مضيف قبيلة آل عيسى في الكوفة شمال النجف بحضور زعماء عشائر محافظتي الأنبار وصلاح الدين وزعماء عشائر الفرات الأوسط وقد ردد المؤتمرون هتافات مؤيدة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وتحدث لـ"راديو سوا" الدكتور عبود وحيد العيساوي مستشار رئيس الوزراء لشؤون العشائر قائلا:

"التأكيد على الوحدة الوطنية وأن النسيج العشائري العراقي نسيج موحد ولا تفرقه الطائفية، والمؤامرات المشبوهة التي تستهدف المجتمع العراقي، وهذه رسالة للعراقيين ولكل العالم على ان النسيج العشائري موحد وأمين على عروبة العراق وسيادته، ودعم المصالحة الوطنية التي شرعت من الحكومة العراقية ورئيس الوزراء، ومن هذا المكان نؤكد على وحدة الصف".

إلى ذلك شدد زعماء عشائر الأنبار وسامراء على ضرورة منح العشائر العراقية الدور الأكبر في مكافحة الإرهاب وبسط الأمن، داعين الحكومة العراقية إلى تكثيف جهودها من أجل النهوض بالواقع الخدمي والاقتصادي في محافظتي الانبار وصلاح الدين:

"أتينا من الأنبار إلى النجف للم وجمع الصف ولا للتفرقة والطائفية ونحن سند العراق ونفعل القانون مع الحكومة
جئنا من محافظة الأنبار التي قطعت أوصالها من قبل اناس دخلاء وقد تناخى الرجال، وهم شيوخ عشائر الأنبار، فحرروا محافظتهم وحرروا العراق، وقد تشرفنا بالحظور إلى مضيف آل عيسى، ونحن سند للقانون والدولة، ونعاهد رئيس الوزراء بأننا معه في كل خطوة من أجل بناء العراق".

وقال شيخ عشيرة آخر: "الفلوجة وسامراء قابعتان في سجن وأطالب رئيس الوزراء المالكي أن يخففوا عن هاتين البلدتين فهما محاصرتين وأوضاعهما سيئة بينما بقية انحاء العراق مدن مفتوحة".

هذا ويأتي انعقاد هذا المؤتمر في إطار التحضير لمؤتمر عشائري عام تستضيفه العاصمة بغداد خلال الأسابيع المقبلة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في النجف محمد جاسم:
XS
SM
MD
LG