Accessibility links

logo-print

مصدر مصري يعلن تأجيل الحوار الفلسطيني إلى موعد لاحق بناء على طلب حركة حماس


قال مسؤول مصري رفيع المستوى السبت بالقاهرة إن حركة حماس أبلغت مصر بأنها لن تشارك في الحوار وبالتالي أرجأت مصر الحوار إلى موعد لاحق لم يحدد إلى حين توافر المناخ الملائم لانعقاده، لكنه أكد أن مصر ستستمر في اتصالاتها مع كافة القوى والأطراف الفلسطينية لتحديد موعد جديد .

وقال مسؤول كبير في حماس إن هناك مشاورات مكثفة تجري على أعلى المستويات في الحركة لاتخاذ قرار حول الحوار الفلسطيني.

وأضاف "نحن لا زلنا ننتظر الردود بشان المعتقلين السياسيين ومشاركة الرئيس محمود عباس في كل جلسات الحوار فعليا".

أبو ردينه يحمل حماس فشل الحوار

حمّلت الرئاسة الفلسطينية السبت حركة حماس مسؤولية فشل الحوار الذي كان مقررا أن ينطلق الاثنين في القاهرة، وذلك في تصريح من الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينه.

من جهته قال احد مستشاري الرئيس الفلسطيني محمود عباس "نحن جاهزون للحوار لإنهاء الانقسام وحريصون على ان يكون حوارا ناجحا وان تناقش كل القضايا خلال هذا الحوار".

من جهتها أعلنت حركة الجهاد الإسلامي السبت فشل "محاولات اللحظة الأخيرة" لإجراء الحوار في موعده وان وفدها الموجود في القاهرة سيغادر إلى غزة بانتظار تحديد موعد جديد للحوار الفلسطيني.

وقال محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي "إن وفدنا الموجود في القاهرة سيغادر إلى غزة إلى حين تحديد موعد جديد للحوار بعد تذليل العقبات خصوصا فيما يتعلق بالمعتقلين السياسيين ومشاركة الرئيس محمود عباس في كل جلسات الحوار".

وأضاف "لقد بذلنا محاولات اللحظة الأخيرة لكنها فشلت في أن يتم الحوار في موعده المحدد، لذا تم التأجيل"، مؤكدا على "ضرورة أن يكون حوارا ناجحا وان تنتهي كل العقبات".

وأكد الهندي إن الجانب المصري ذكر أن المشاورات ستستمر لإنهاء كل العقبات وتحديد موعد جديد لحوار وطني ناجح.

وكانت حركتا حماس وفتح رحبتا بمسودة الرؤية المصرية للمصالحة في الحوار الوطني الفلسطيني التي تقترح تشكيل حكومة توافق وطني تتولى الإعداد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة.

لكن حماس تتحفظ على عدة بنود وتطالب بالإفراج عن جميع المعتقلين في الضفة الغربية قبل بدء الحوار.
XS
SM
MD
LG