Accessibility links

الرئيس المنتخب أوباما يعقد مؤتمرا صحفيا لنقل إحساس بالثقة والسلطة إلى الأسواق المهتزة


أكد الرئيس المنتخب باراك أوباما في أول مؤتمر صحفي له منذ انتخابه يوم الثلاثاء انه يتبع البروتوكول وذكر الأميركيين انه لم يصبح رئيسا بعد، وقد سعى من وراء هذا المؤتمر لنقل إحساس بالثقة والسلطة إلى الأسواق التي هزتها بيانات اقتصادية سلبية وأرباح ضعيفة للشركات.

ولم يبد الرجل الذي قاد حملة بارعة ومدروسة لعامين مرتبكا كما لم يتهرب من أسئلة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الجمعة واستمر 20 دقيقة رغم انه أثار الضحكات عندما أشار إلى نفسه بالكلب المهجن.

وكرر أوباما الذي كان يقف أمام ثمانية أعلام أميركية وعلى منصة عليها لافتة تقول "مكتب الرئيس المنتخب" كلمات قالها مرارا خلال حملته لكن بنبرة جديدة هادئة هذه المرة.

واختفى من حديثه الهجوم على إدارة الرئيس بوش ومزاعم أنها سببت اكبر أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير وبدلا من ذلك أشار مرارا إلى أن البلاد لديها رئيس واحد في وقت واحد وانه ليس بصدد أن يفعل أي شيء يقوض صلاحيات بوش قبل أن يؤدي اليمين الدستورية في العشرين من يناير/ كانون الثاني.

أوباما يعد بالتصدي للأزمة الاقتصادية

وقال "فور أن أصبح رئيسا سأواجه هذه الأزمة الاقتصادية مباشرة باتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتخفيف أزمة الائتمان ومساعدة الأسر الكادحة واستعادة النمو والرخاء."

لكن الرجل الذي اعتمد في حملته الانتخابية على وعد بالتغيير سارع في التحذير من أن ذلك التغيير لن يتحقق سريعا أو بسهولة خاصة فيما يتعلق بالاقتصاد. ما أوضح انه لن يندفع في إعلان مرشحه لمنصب وزير الخزانة الجديد وغيرها من الترشيحات الحكومية الأخرى رغم اضطراب الأسواق.

واتسم مؤتمره الصحفي في معظمه بالجدية إذ تناول قضايا تتعلق بالاقتصاد الضعيف ومدى قدرته على تغيير ذلك في المئة يوم الأولى وقضايا بشأن إيران والأمن القومي.

لكن أوباما أبدى أيضا بعض الجوانب الشخصية إذ سأل عن ذراع مصابة لصحفية وأجاب باسهاب وتفصيل على سؤالها عن أي نوع من الكلاب سيحضره لابنتيه.
XS
SM
MD
LG