Accessibility links

logo-print

مصدر عسكري يمني يقول إن الجيش تكبد خلال أيام خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد


أعلن مصدر عسكري في اليمن أن الجيش تكبد خلال الأيام الماضية خسائر في الأرواح والعتاد بسبب عملياته ضد تنظيم القاعدة.

وقال الدكتور محمد القاضي المحلل السياسي لـ"راديو سوا": "وقعت مواجهات مع الجيش النظامي وهو جيش لا يستطيع القيام بحرب عصابات وبمواجهات حقيقية مع القاعدة وكان هناك استهداف لقوات الجيش في أكثر من منطقة ومني الجيش بخسائر كبيرة جدا في العتاد والأرواح."

ويرى الدكتور القاضي أن زيادة حدة العمليات تدل على انتهاز القاعدة الجمود السياسي في اليمن:"هناك توظيف سياسي لعمليات القاعدة بغض النظر عن ذلك فان القاعدة تحاول الاستفادة من التدهور الأمني الحاصل بسبب الانشقاق داخل الجيش . وتحاول الاستثمار في هذا المجال خاصة أن قوات مكافحة الإرهاب التي تم تدريبها ودعمها من قبل الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية الأخرى متواجدة في صنعاء لحماية النظام السابق."

إجراءات لتحسين الوضع الأمني

على صعيد اخر، أعلنت الحكومة اليمنية أن اللجنة العسكرية والأمنية التي يرأسها عبد ربه منصور هادي رئيس البلاد ستتخذ إجراءات خلال الفترة المقبلة لتحسين الوضع الأمني.

وقالت حورية مشهور وزيرة حقوق الإنسان لـ"راديو سوا"إن أولويات الحكومة هي القضاء على التدهور الأمني تمهيداً للحوار:"هناك عناصر خارجة عن القانون إضافة إلى أن المؤسسة الأمنية غير موحدة فالفراغ الأمني قائم وسيهيئ ضبط الأمن وتحقيق الاستقرار الطريق للحوار الوطني وهو جزء مفصلي في هذه المرحلة التاريخية والحاسمة في حياة اليمن."

إعادة هيكلة الجيش

هذا وقد أكدت الحكومة في اليمن أن إعادة هيكلة الجيش من الأولويات التي ينبغي الشروع فيها لضمان نجاح العملية الانتقالية.

وفي هذا الصدد قالت وزيرة حقوق الإنسان لـ"راديو سوا"إنها عملية معقدة ولكنها مطلوبة:"هذه قضية محورية ومهمة جدا وستؤثر بشكل كبير على إعادة البناء والإعمار وعلى نجاح المرحلة الانتقالية ومما يؤدي إلى تفاقمها هو انقسام المؤسسة الأمنية والعسكرية."

وأضافت الوزيرة أن إعادة هيكلة الجيش يجب أن تتزامن مع بدء الحوار الوطني: "من الصعوبة بمكان أن نتحدث عن الحوار والرصاص فو رؤوسنا ويمكن أن تتم هذه الخطوات بالتوازي المتعلقة بإعادة هيكلة الجيش ومسألة الأمن والاستقرار."

ويرى الدكتور محمد القاضي المحلل السياسي، في حديثٍ مع "راديو سوا"، أن الأوضاع الاجتماعية والإنسانية تتدهور ما لم تعمل الحكومة على تحسين ظروف الأمن:"الوضع الإنساني متدهور جدا وهناك تفاقم في أعداد الفقراء والمتأثرين من الأزمة السياسية واستمرار التمترس هو اهم تحدي امام الحكومة."

XS
SM
MD
LG