Accessibility links

رئاسة الجمهورية تصادق على المادة 50 من قانون الانتخابات المحلية


صادق مجلس الرئاسة بالإجماع السبت على المادة 50 من قانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي.

أكد ذلك رئيس ديوان الرئاسة نصير العاني، مضيفا في لقاء مع "راديو سوا" أن المصادقة جاءت إثر مناقشة وصفها بالمستفيضة، بين أعضاء مجلس الرئاسة الذين اجتمعوا في قصر السلام ببغداد برئاسة رئيس الجمهورية جلال طالباني، وعضوية نائبيه عادل عبد المهدي و طارق الهاشمي، بعد لقاءات مع سفير الفاتيكان و مع ممثلين عن المسيحيين، فضلا عن الأقليات الأخرى.

وأوضح قائلا: "مجلس الرئاسة وافق على المصادقة على المادة 50 من قانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي".

وأضاف العاني أن مجلس الرئاسة كان يأمل أن يتم تمرير المشروع الذي تقدم به ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان ديمستورا، وصادق على المادة 50 لتثبيت حقوق الأقليات:

"المصادقة سابقة جديدة منحت الحق للأقليات في مجالس المحافظات. وهذا شيء جديد".

من جانبه، عد النائب المسيحي في البرلمان يونادم كنا مصادقة مجلس الرئاسة على المادة 50 محبطة لآمال الأقليات:

"كانت المصادقة على المادة 50 من قانون انتخابات مجالس المحافظات محبطة ومخيبة لآمال عموم المسيحيين في العراق وكذلك بقية الأقليات، وبالأخص الأخوة الأيزيديين. سمعنا على لسان رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السيد نصير العاني يقول بعد دراسة مستفيضة مع سفير الفاتيكان، وأنا أوجه السؤال لرئاسة الجمهورية: هل نحن رعا الفاتيكان في العراق حتى يتم إدخال سفير البابا في هذا الأمر؟ وهل هو منتخب من جانب الشعب العراقي ليعبر عن وجهة نظره، ومن ثم تلتزم رئاسة الجمهورية بها؟ نحن مواطنون عراقيون أصلاء، ما علاقة سفير الفاتيكان في هذا الأمور؟".

وتابع كنا أن الموقف الرافض لهذه المادة من قبل المكونات المسيحية ربما يتطور إلى مقاطعة تامة للانتخابات، موضحا أن تلك المصادقة جاءت بعد ضغوط الخلفيات الدينية والقومية للكتل التي ينتمي إليها أعضاء مجلس الرئاسة، فضلا عن ضغوطات مورست من قبل الجانب الأمريكي، وقال:

"غالبية مكونات المجتمع المسيحي في العراق القومية والدينية والسياسية والحكومية، الكل مجمع على رفض هذه المادة. ولربما إذا لم يعالج الأمر عاجلا ستتم مقاطعة الانتخابات. نقرأ في بيان رئاسة الجمهورية أنهم سوف يطرحون مشروعا لحماية الحقوق المستقبلية للأقليات. المستقبلية متى؟ نحن شبعنا من الكلام الطيب ولكن بدون أي نتائج من 22 تموز ولحد الآن. الرئاسة نقضت المادة 50 في السابق".

وكان إقرار مجلس النواب المادة 50 التي تم بموجبها تخصيص ستة مقاعد للأقليات في انتخابات مجالس المحافظات في كل من بغداد والموصل والبصرة، تعرض إلى موجة انتقادات شديدة من قبل القوى السياسية الممثلة لتلك الأقليات.

وقد تضمنت تلك الانتقادات مطالبات بزيادة عدد المقاعد المخصصة للأقليات من خلال إضافة مقاعد في محافظات أخرى تقطنها أعداد كبيرة من تلك الأقليات، داعين إلى الأخذ بمقترح ديمستورا الداعي إلى تخصيص 12 مقعدا لهم.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG