Accessibility links

1 عاجل
  • رويترز: انفجار في محيط الكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة

مؤتمر ببغداد يبحث تغييرات بنية الدولة العراقية عقب الإطاحة بالنظام السابق


أكد عدد من الباحثين والأكاديميين أن التغييرات التي طرأت في بنية الدولة العراقية بعد عام 2003 ما زالت تفتقر إلى التطور في رسم استراتيجيات الدول المتقدمة، وبخاصة بعد الأحداث الأمنية والاقتصادية التي طرأت على المجتمع العراقي.

جاء ذلك في المؤتمر العلمي الأول الذي عقده مركز الصباح للدراسات الاستراتيجية في بغداد السبت لمناقشة التحولات التي طرأت في بنية الدولة العراقية الجديدة.

وفي هذا الشأن، أوضح المدير التنفيذي للمركز الجمهوري للدراسات الأمنية والاستراتيجية الدكتور معتز محيي لـ"راديو سوا":

"لم نلمس استراتيجية لمكافحة الإرهاب أو الجرائم المستجدة في الشارع العراقي كموضوع الانتحاريات، حيث يصرح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، ويقول إن المرأة المنتحرة كانت معتوهه أو مريضة نفسيا. وفي الحقيقة أنه هناك خطة موضوعة من الجماعات الإرهابية لاستغلال العنصر النسوي في العمليات. فيجب تحديث العمل الأمني ووضع استراتيجيات مستقبلية، حيث سبقنا العالم في رسم هذه الاستراتيجيات. وهناك مراكز بحوث ودراسات تساعد وزارتي الداخلية والدفاع، فهل توجد مثيلاتها في العراق؟".

ويشدد أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور نبيل محمد على ضرورة إعادة تعريف المصالح الوطنية التي من شأنها أن تحد من استراتيجيات دول الجوار التي تأثر بها العراق:

"نحن في مرحلة التغيير نحتاج إلى استراتيجية لإدارة هذا التغيير لتحديد أهدافنا وإعادة تعريف مصالحنا الوطنية، للحد من استراتيجيات دول الجوار أو دول خارج الإقليم، ومن ثم نحقق الموازنة لتحقيق مصالحنا ومصالح الآخرين".

وأكد الناطق المدني باسم خطة فرض القانون تحسين الشيخلي أن استراتيجية الحكومة يجب أن تتحقق على الرغم من الإخفاقات التي تواجهها:

"وضعت خطة الحكومة منذ أول يوم لمكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن كخطوة أولى، ومن ثم عملية البناء والإعمار والتنمية كخطوة ثانية، وهي من ضمن استراتيجية الحكومة. وكل ما تمر به من مناورات يجب أن تحقق في النهاية".

هذا وطالب الباحثون باعتماد مراكز البحث والتقييم التي تقيمها منظمات المجتمع المدني، والتي تكشف عن الظواهر الأمنية والسياسية، فضلا عن الاقتصادية والاجتماعية التي لم يألفها المجتمع العراقي سابقا.

مراسلة "راديو سوا" أمنية الراوي والتفاصيل من بغداد:
XS
SM
MD
LG