Accessibility links

logo-print

صالح يرحب برد واشنطن على تعديلات الاتفاقية ويصفه بالإيجابي


رحب نائب رئيس الوزراء برهم صالح بموافقة الولايات المتحدة على معظم التعديلات التي اقترحت بغداد ادخالها على مسودة الاتفاقية الأمنية المزمع إبرامها بين البلدين، واصفا الرد الأمريكي بشأن مقترحات التعديل العراقية بالايجابي.

وأشار صالح في حديث مع "راديو سوا" إلى استمرار المفاوضات بين الجانبين، معربا عن أمله في التوقيع على الاتفاقية قبل نهاية العام الحالي: "الرد الأميركي بالإجمال ايجابي، ولا أريد أن أدخل بالتفاصيل، لكن أملي أن يتم حسم هذا الموضوع بأقرب وقت ممكن. العراق بحاجة إلى اتفاقية تنظم تواجد القوات الأميركية، وتحدد خارطة الطريق لإنهاء التواجد الأجنبي واستكمال السيادة وتسلم الملف الأمني".

وفيما يتعلق بالتصريحات التي أدلى بها رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أثناء زيارته الأخيرة إلى واشنطن، والتي أبدى فيها استعداد الإقليم للموافقة على إقامة قواعد عسكرية في الإقليم، قال صالح:

"القيادة الكردية أبدت رأيها بوضوح حول هذه الاتفاقية، إننا موافقون عليها، وكان هناك سؤال لرئيس الإقليم حول موضوع الاتفاقية وحول إمكانية أن يكون هناك تواجد للقوات العسكرية في إقليم كردستان، أجاب على ذلك بالقول إذا استوجب الأمر أن يكون هناك تواجد في إقليم كردستان، فالإقليم يرحب بذلك وليس لديه اعتراض على ذلك".

وما زالت الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن تواجه تجاذبات سياسية بين البرلمانيين والسياسيين العراقيين، بين موافق عليها أو رافض لما ورد فيها، فضلا عن بروز آراء في الساحة السياسية تؤكد أن الاتفاقية سيتم الموافقة عليها دون تمريرها على البرلمان.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG