Accessibility links

logo-print

أجهزة الأمن اللبنانية تعتقل أحد أعضاء فتح الإسلام في مدينة طرابلس


نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر امني لبناني السبت قوله إن الأجهزة الأمنية اعتقلت اللبناني خالد العتر الملقب ب"أبو العبد" والذي ورد اسمه ضمن اعترافات احد منفذي تفجير دمشق التي بثها التلفزيون السوري الخميس.

وأوضح المصدر أن الموقوف في العقد الثالث من العمر وقد اعتقل السبت في منطقة القبة في مدينة طرابلس، شمال لبنان.

وبحسب هذه الاعترافات، فإن احد الموقوفين الذي قدّمه التلفزيون السوري على انه المسؤول الأمني لتنظيم فتح الإسلام ويدعى عبد الباقي محمود الحسين، قال إن تنظيم فتح الإسلام التي يتزعمه شاكر العبسي هو وراء تفجير دمشق وانه التقى العبسي في مخيم البداوي للاجئين الفلسطينيين في لبنان أكثر من مرة، عن طريق ابو العبد بعد سقوط مخيم نهر البارد.

وقال صاحب الاعتراف إن "أبو العبد" شخص لبناني من طرابلس مقيم في القبة.

من جهة أخرى وصف عضو التكتل الطرابلسي النائب اللبناني محمد كباره الاعترافات التي بثها التلفزيون السوري لعناصر ينتمون لتنظيم فتح الإسلام الإرهابي المتعلقة بالتفجيرات الأخيرة في سوريا، بالأكاذيب التي لفقها النظام السوري وبثها عبر تلفزيونه الرسمي، وقال إنها مزاعم تطلقها سوريا من دمشق وتكررها جوقة أتباعه الصغار في بيروت وباقي المناطق اللبنانية.

وقال كبارة إن المحكمة الدولية في قضية إغتيال رفيق الحريري أصبحت على الأبواب والنظام السوري يحاول جاهدا اختراع المشاكل والحجج والتركيبات ليبعد الأنظار عن الهدف الأساسي وهو المحكمة الدولية وما توصلت إليه لجنة التحقيق الدولية.

بدوره، قال الشيخ ماهر حمود إمام مسجد القدس في مدينة صيدا اللبنانية إن ما ورد من اعترافات لمجموعة فتح الإسلام على التلفزيون السوري صحيح ولا يمكن التشكيك فيه.

وأضاف الشيخ حمود أن تيار المستقبل لا يستطيع إنكار علاقته بفتح الإسلام التي كانت موجودة من خلال الوسطاء. ‏
XS
SM
MD
LG