Accessibility links

logo-print

برلمان الجزائر سيصوت على دستور يرفع القيود على فترات الرئاسة وللمعارضة رأي آخر


قالت وسائل الإعلام الجزائرية إن برلمان الجزائر سيصوت الأربعاء على دستور جديد يرفع القيود على فترات الرئاسة وهو تحرك يسمح للرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالسعي إلى فترة رئاسة ثالثة.

وقال بوتفليقة الذي يبلغ من العمر 71 عاما، والذي يشغل منصب الرئاسة منذ 1999 ووصل الآن إلى نهاية فترته الثانية والأخيرة، إن التغيير سيحسن سلطة الشعب في اختيار قادته ولكن معارضيه يصفونه بأنه تكتيك للعودة إلى السلطة.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يخوض انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في أبريل/ نيسان 2009 ولكنه لم يؤكد ذلك علنا بعد.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن مجلسي البرلمان سيعقدان جلسة مشتركة في 12 نوفمبر/تشرين الثاني للموافقة على التعديلات العديدة للقانون الأساسي أو رفضها. والائتلاف الثلاثي الحاكم الذي يقوده بوتفليقة لديه أغلبية كاسحة في المجلس الشعبي الوطني الذي يضم 389 مقعدا ومجلس الأمة الذي يضم 144 مقعدا.

وعلى مدى أشهر دعا حلفاء بوتفليقة الرئيس إلى خوض انتخابات عام 2009 ومد حكمه حتى 2014 للدولة التي يقطنها 34 مليون نسمة وتمثل مصدرا كبيرا للطاقة إلى أوروبا.

ويقول حلفاء بوتفليقة إن فترة ثالثة ستسمح له باستمرار خطة إعادة الإعمار لتحديث ثالث أكبر اقتصاد في افريقيا بعد سنوات من العنف في التسعينات الذي قتل فيه أكثر من 150 ألف شخص.

غير أن سياسيي المعارضة وصفوا التحرك بأنه استيلاء على السلطة من المرجح أن يفاقم المتاعب السياسية والاقتصادية في البلاد.
XS
SM
MD
LG