Accessibility links

logo-print

محللون: اوباما قد يكون رئيسا عظيما في زمن استثنائي


يقول الخبراء السياسيون إن الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأميركية باراك اوباما قادر على إنجاز الكثير من التحديات العالمية مثل تحقيق السلام في الشرق الأوسط وتصحيح الاقتصاد ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري والقضاء على الجوع والتحديات العالمية المستعصية الأخرى.

وقال جيفري غاريت مدير مركز الدراسات الأميركية في جامعة سيدني الاسترالية إنه نظرا لحجم المهمة، لا يمكن لأي مخلوق مهما أعطي من قدرات، تلبية هذا المستوى من التطلعات التي تحيط باوباما.

وأضاف غاريت لنفترض أنه سيلبي نسبة 50 أو 75 بالمئة من الآمال المعلقة عليه، فإذا فعل فإن ذلك سيكون انجازا خارقا. واعتقد أنه قادر على ذلك.

ودخل اوباما التاريخ من أوسع أبوابه بمجرد انتخابه أول رئيس أفريقي أميركي يسكن البيت الأبيض، إلا انه سيرث عن الإدارة الحالية حين يتولى مهامه رسميا في 20 يناير/كانون الثاني سلسلة من التحديات الدولية غير المسبوقة في حجمها ومداها.

وتشهد الولايات المتحدة أزمة مالية تعتبر الأخطر منذ أزمة 1929 وطالت العالم أجمع، كما تخوض حربين في العراق وأفغانستان.

ويتوقع أن يولي اوباما اهتماما بإفريقيا التي دعاه العديد من قادتها منذ انتخابه إلى المساهمة في إرساء الاستقرار فيها بعد مزقتها النزاعات المتواصلة.

وسيولي اوباما نزاع الشرق الأوسط أهمية قصوى، حيث طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس هذا الأسبوع بتسريع الجهود من أجل تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتلقى اوباما عند انتخابه سيلا هائلا من الطلبات والشكاوى من شتى الجهات، بعضها بدا بعضها أشبه بنداءات استغاثة يائسة. ودعاه المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) جاك ضيوف إلى جعل مكافحة الجوع بين أولوياته، طالبا منه استضافة قمة عالمية حول هذا الموضوع في النصف الأول من عام 2009.

وقال آلان دوبون الخبير بمركز الدراسات الإستراتيجية في جامعة سيدني إن اوباما يحظى بتجاوب كبير على الصعيد الدولي يمكن أن يوظفه خلال الأشهر الستة أو 12 الأولى، حين سيترتب عليه تحقيق نتائج على صعيد السياسة الخارجية.

واوضح دوبون أن اوباما شخص يرى معظم الناس أنه يحمل وعودا كبرى وبأنه يكون زعيما عظيما وفاعلا حقا، مقرا في الوقت ذاته بأنه "لا نعرف ما سيحققه".

وكتب لوران جوفران مدير صحيفة ليبيراسيون اليسارية الفرنسية هذا الأسبوع أن الآمال التي أثارها اوباما كبيرة، بحيث تجعل خيبة الأمل عدوه الأكبر منذ اليوم الأول. وأضاف متسائلا هل سيكون الرجل بمستوى مواجهة المهام الجسام التي سيرثها؟.

XS
SM
MD
LG