Accessibility links

logo-print

زعماء دول رابطة التنمية في الجنوب الإفريقي يرون أن الحرب تهدد جهود التنمية في إفريقيا


قال غاليمو موتلانتي رئيس جنوب أفريقيا إن الحرب تهدد جهود التنمية في القارة الإفريقية بأكملها، وأكد ألا حل عسكريا للنزاع الدائر في شرق الكونغو الديموقراطية.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها رئيس جنوب افريقيا أمام قمة زعماء دول رابطة التنمية في الجنوب الإفريقي المنعقدة في بلاده لبحث الموقف في الكونغو الديموقراطية وزيمبابوي.

وحول الموقف في زيمبابوي قال: "ما تزال الاتفاقية التاريخية التي وقعتها الأطراف المعنية في الـ15 من أيلول/سبتمبر لتقاسم السلطة السبيل الوحيد لمساعدة زيمبابوي على التصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها. لكن ما يثير خيبة الأمل أن تلك الأطراف لم تستكمل مناقشاتها بشأن تشكيل الحكومة بعد، وينبغي أن تبدي القيادة في زيمبابوي من النضوج السياسي ما يجعلها تضع مصالح الشعب في المقام الأول."

البابا يندد بمواجهات الكونغو الديموقراطية

هذا وقد ندد البابا بنيدكت السادس عشر الأحد بالمواجهات الدامية والفظائع التي ترتكب في جمهورية الكونغو الديموقراطية ووجه "نداء حارا" من أجل العودة إلى السلام وذلك في صلاة الأحد في ساحة القديس بطرس.

وأعرب البابا عن أسفه لأن أنباء مثيرة للقلق ما زالت تصل من منطقة شمال كيفو في جمهورية الكونغو الديموقراطية وأدت مواجهات مسلحة دامية وفظائع منهجية إلى سقوط مزيد من الضحايا بين المدنيين الأبرياء.

وأشار البابا إلى عمليات التدمير والنهب والعنف من كل الأنواع التي أرغمت عشرات الآلاف من الأشخاص على التخلي عن القليل المتاح لهم للبقاء على قيد الحياة. وأضاف البابا أن التقديرات تشير الآن إلى أن هناك أكثر من مليون ونصف المليون من النازحين.

ووجه بنيدكت السادس عشر نداء حارا حتى يشارك الجميع في عودة السلام إلى هذه الأرض التي تتعرض منذ فترة طويلة لمعاناة بالغة الشدة وذلك في ظل احترام الشرعية وكرامة كل إنسان.

ويذكر أنه نشبت معارك عنيفة صباح الأحد بين الجيش الكونغولي والمتمردين بقيادة لوران نكوندا في نغونغو، وهي بلدة في شرق الكونغو الديموقراطية تقع على حدود إقليمي شمال وجنوب كيفو.
XS
SM
MD
LG