Accessibility links

logo-print

نواب يعتقدون بصعوبة تمرير الاتفاقية الأمنية في البرلمان


أعرب نواب عن اعتقادهم بصعوبة تمرير الاتفاقية الأمنية في البرلمان، متوقعين لجوء الحكومة إلى اعتماد خيارات بديلة، في حال فشل ابرام الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة.

وفي هذا الشأن قالت عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني، راجحة حمد عبد الله: "سمعت من أطراف غير رسمية بأن الاتفاقية ستكون تحت عنوان مذكرة تفاهم بين العراق والولايات المتحدة، وهذا الأمر سيسهل إبرامها، لتفادي الحاجة إلى تمريرها من قبل مجلس النواب".

وأشار النائب عن جبهة التوافق، عبد الكريم السامرائي إلى أهمية توفير غطاء قانوني للقوات الاجنبية في العراق: " لن يكون هناك غطاء لبقاء القوات الأجنبية في العراق بعد نهاية العام الحالي، إلا بحالتين، الأولى إصدار قرار دولي جديد بناء على طلب من الحكومة العراقية، أو إبرام الاتفاقية".

أما النائب أسامة النجيفي فسبق أن أكد لـ"راديو سوا" عزم الحكومة العراقية على تمديد بقاء القوات الأجنبية لعام آخر، موضحا بقوله: " نية الحكومة تتجه نحو عدم توقيع الاتفاقية في الوقت الحاضر، ورغبتها تسير باتجاه تجديد بقاء القوات الاجنبية".

إلى ذلك أكد برلمانيون عراقيون صعوبة تمرير الاتفاقية الأمنية من قبل مجلس النواب، نظرا لتباين مواقف الكتل النيابية والقوى السياسية حول العديد من بنود مسودة الاتفاقية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG