Accessibility links

ندوة في كربلاء تبحث أخطار التدخين وتدعو إلى منعه


دعت دائرة صحة كربلاء الجهات التشريعية إلى سن قانون خاص يحد من ظاهرة التدخين الآخذة بالاتساع، وطالب مختصون في دائرة صحة كربلاء بفرض غرامات وضرائب على موردي السجائر، بالإضافة إلى منع التدخين في الأماكن العامة.

فقد أقامت دائرة صحة كربلاء، وبمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين، ندوة لشرح المخاطر الناجمة عن التدخين.

وقالت الدكتورة جبرا كاظم راضي، وهي طبيبة أخصائية في قسم الرعاية الصحية الأولية، إن زيادة عدد المدخنين سيما بين الشباب يحتم إيلاء هذه القضية أهمية قصوى، وأضافت:

" إن هدف الندوة هو توعية الناس بمخاطر التدخين ودق ناقوس الخطر الذي يتهدد الناس بسبب آفة التدخين" على حد قولها.

من جهته حذر الدكتور عامر الحيدري المختص بالأمراض النفسية من اتساع ظاهرة التدخين بشكل لافت بين العراقيين، وقال الحيدري إن مواجهة هذه الظاهرة تحتاج إلى جهود الجميع وأضاف: " تتطلب مواجهة ظاهرة التدخين حملة توعوية وثقافية لمواجهة انتشار التدخين".

أما الباحث في دائرة صحة كربلاء محمد الخالدي فشدد هو الآخر على ضرورة وقوف المؤسسات المعنية في الدولة بوجه ظاهرة التدخين من خلال تشريع القوانين الخاصة بمنعه في الأماكن العامة وفرض غرامات وضرائب على المتاجرين به وعلى متعاطيه، وأضاف:

" إن منع التدخين هو بيد الدولة والمفروض عليها أن تفرض ضرائب على المدخنين وموردي السجائر" على حد قوله.

وذات المعنى الذي أكد عليه الخالدي، أشار إليه الدكتور محمد الخفاجي مدير التعليم الطبي المستمر في دائرة صحة كربلاء الذي أكد على أن " الكثير من دول العالم سنت قوانين تغرم أو تحجز المدخنين ووزارة الصحة العراقي جادة بهذا الاتجاه".

يذكر أن دائرة صحة كربلاء حذرت في أوقات سابقة من زيادة المدخنين ومتعاطي الأقراص المخدرة، ودعت إلى تفعيل جهاز مكافحة المخدرات ورفده بالأموال والأجهزة التي تمكنه من متابعة عمله.

مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG