Accessibility links

يوم الأحد يصادف إحياء ذكرى اغتيال اسحق رابين وأيضا ذكرى الحملة ضد اليهود في ألمانيا


تجمع عشرات آلاف من الإسرائيليين في المكان الذي اغتيل فيه رئيس الوزراء الأسبق إسحق رابين قبل 13 عاما لإحياء ذكراه.

وقد ألقى الرئيس شيمون بيريز كلمة جاء فيها: "إن طريق رابين هو طريقنا، وفي الوحدة التي دعا لها نجد الأمل، وفي السلام نرى المستقبل. والسلام الآن أقرب مما نظن، وفي يوم ذكراه ينبغي علينا بذل كل جهد ممكن لإكمال مسيرته".

ويذكر أن إسحق رابين كان قد اغتيل في يوم السبت الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1995.

إحياء ذكرى الحملة ضد اليهود في ألمانيا

هذا ويصادف الأحد أيضا الذكرى السبعين لبداية الحملة المناهضة لليهود في ألمانيا، فيما عرف بليلة الكريستال أو الزجاج وهي الحملة التي أشعلت شرارة المحرقة النازية التي راح ضحيتها ملايين اليهود في أوروبا خلال الحرب العالمية الثانية.

وقد بدأت الحملة بتخريب الممتلكات ودور العبادة اليهودية وإرسال نحو 30 ألف يهودي إلى معسكرات الاعتقال النازية.

وبهذه المناسبة ألقى البابا بنيدكت السادس عشر كلمة قال فيها: "ما زلت حتى اليوم أشعر بالألم لما حدث تلك الليلة المُحزنة، وهي مناسبة ينبغي أن تذكرنا بضرورة تجنب تكرار مثل هذه المآسي في المستقبل، وبذل كل جهد ممكن على كل المستويات ضد جميع مظاهر التمييز ومعاداة السامية، وتوعية الأجيال الجديدة بأهمية احترام الآخرين".

وفي ألمانيا قالت المستشارة أنغيلا ميركل: "ينبغي ألا نتيح أية فرصة لظهور الرهبة من الأجانب وكذلك ظهور العنصرية ومعاداة السامية في أوروبا أو خارج حدودها".
XS
SM
MD
LG