Accessibility links

logo-print

مؤتمر في السليمانية لبحث وضع القوات الأمنية والمجاميع المسلحة


بدأت في منتجع دوكان بمحافظة السليمانية أعمال مؤتمر وضع القوات والمجاميع المسلحة في العراق، بحضور مسؤولين في حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية، وسفير إيطاليا في العراق ماورتينزو ميلاني، ورئيس منظمة "لاسلام بدون عدالة" نيكولا فيكا.

وفي بداية المؤتمر، ألقى نائب رئيس إقليم كوردستان كوسرت رسول، كلمة أشار فيها إلى دور المؤتمر في وضع الحلول اللازمة لمسألة الميليشيات والمجاميع المسلحة.

وألقى السفير الإيطالي في العراق ماورتينزو ميلاني كلمة أشاد فيها بدور الحكومة العراقية وجهودها لبناء المجتمع الديموقراطي الفيدرالي الجديد، وضمان حقوق الإنسان في العراق.

وفي تصريح له، قال رئيس برلمان كردستان عدنان المفتي إن العراق الجديد ينبغي أن يكون مبنيا على أساس الدستور وبناء المؤسسات، ومنها المؤسسة العسكرية، وأضاف رئيس برلمان كردستان قائلا:

"أنا أتصور أن العراق الجديد ينبغي أن يكون مبنيا على أساس الدستور وعلى أساس بناء المؤسسات، ومنها المؤسسة العسكرية. ولا ينبغي أن تكون أية تشكيلات عسكرية أو ميليشيات خارج إطار الدستور. هناك خارطة طريق لهذه المسألة، مثلا في كردستان كانت هناك قوات البيشمركة ولكن نظمت قوات البيشمركة ضمن الدستور كحرس الإقليم".

وتحدث رئيس منظمة التحالف الدولي من أجل العدالة بختيار أمين، في كلمة له، عن أهداف المؤتمر قائلا:

"نتطرق إلى موضوع مهم وهو موضوع القوات المسلحة والجيش والمجاميع المسلحة، وكيف واجهت الشعوب الأخرى في البلدان التي فيها تنوع سياسي وديني ومذهبي مثل هذه المسألة. ومسألة التوازن والصلاحيات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم".

هذا ويستمر مؤتمر وضع القوات والمجاميع المسلحة في العراق لمدة يومين، بهدف مناقشة توزيع الصلاحيات بين الإدارات الفيدرالية والإقليمية وفي المحافظات العراقية، من أجل الترويج لحوار مفتوح ضمن المجتمع العراقي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في السليمانية فاضل صحبت:
XS
SM
MD
LG