Accessibility links

logo-print

تفجيرات وهجمات انتحارية في بعقوبة وفي حي الأعظمية ببغداد تسفر عن مقتل وجرح العشرات


أعلنت مصادر أمنية عراقية الاثنين مقتل 28 شخصا على الأقل بينهم ثلاث نساء وخمسة أطفال وثلاثة من الشرطة وإصابة 68 آخرين بجروح، في تفجيرين استهدفا سوقا شعبية في حي الاعظمية في شمال بغداد.

وكانت مصادر أمنية أعلنت في وقت سابق مقتل 25 شخصا وإصابة 48آخرين بجروح في الهجوم.

وقالت المصادر إن سيارة مفخخة متوقفة أمام مجموعة من المطاعم الشعبية والمحال التجارية في منطقة الكسرة الواقعة في الاعظمية شمال بغداد انفجرت ما أسفر عن سقوط الضحايا.

وأضاف أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه بعد دقائق قليلة في المكان ذاته. وقال مصدر في وزارة الداخلية إن "الضحايا تم إخلاؤهم إلى ستة مستشفيات في بغداد".

وذكر شهود عيان أن الانفجار تزامن مع مرور حافلة تقل تلاميذ مدرسة متوسطة للبنات. بدورها، قامت قوات الأمن العراقية بمساندة قوات أميركية بإغلاق موقع الانفجار وفرض طوق امني حول المكان.

ويعد الهجوم الأعنف منذ مقتل 51 شخصا وإصابة 75 آخرين بجروح بينهم نساء وأطفال في انفجار سيارة مفخخة في 17 يونيو/حزيران في منطقة الحرية في بغداد.

انتحارية تقتل وتصيب عددا من الأشخاص

وأعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية مقتل أربعة من عناصر الصحوة وإصابة 15 آخرين بجروح في هجوم نفذته انتحارية الاثنين في وسط بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى التي تبعد 60 كيلومترا شمال شرق بغداد.

وأوضح مصدر عسكري أن الهجوم وقع منتصف النهار ضد نقطة تفتيش في سوق بوسط مدينة بعقوبة.

XS
SM
MD
LG